EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2013

ألكسندر سونج

ألكسندر سونج لاعب برشلونة

يعتبر ألكسندر سونج، إبن شقيق ريجوبير سونج، نجماً من نجوم المنتخب الكاميروني على الرغم من صغر سنه. ولد ألكسندر سونج في دوالا في عام 1987، وفقد والده عندما كان عمره ثلاث سنوات فقط.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2013

ألكسندر سونج

تاريخ الميلاد 09 سبتمبر, 1987

الوظيفة

مدافع كاميروني

يعتبر ألكسندر سونج، إبن شقيق ريجوبير سونج، نجماً من نجوم المنتخب الكاميروني على الرغم من صغر سنه. ولد ألكسندر سونج في دوالا في عام 1987، وفقد والده عندما كان عمره ثلاث سنوات فقط.

قام العم ريجوبير بدور الوالد لهذا الصبي وإعتنى به طيلة شبابه, ولذلك ليس من المستغرب في هذه الظروف أن نرى سونج الصغير كما يلقب في منتخب بلاده، يهتم بسرعة كبيرة جداً بالكرة المستديرة على الرغم من أنه لم ينضم إلى صفوف أي فريق أو مركز تكوين اللاعبين في الكاميرون إختار القرار الصعب والهجرة إلى فرنسا للدفاع عن ألوان إس سي باستيا وعمره 16 عاماً.

لفت سونج الأنظار بسرعة في فرق الشباب من خلال قوته وفنياته العالية. وأصبح سونج بعد موسم واحد من وصوله إلى كورسيكا، لاعباً أساسياً في صفوف فريق باستيا الذي كان يصارع من أجل البقاء في الدرجة الأولى. المعركة كانت غير مجدية لأن باستيا هبط إلى الدرجة الثانية، لكن أنظار الأندية الكبرى كانت مركزة على سونج حيث طالب الفرنسي أرسين فينجر بضمه إلى صفوف أرسنال الإنجليزي بأي ثمن،  لكن وأمام رفض مسؤولي باستيا التخلي عن جوهرتهم، قبلوا بإعارته إلى الفريق اللندني لمدة سنة واحدة فقط.

إكتشف سونج إنجلترا والبريمر ليج موسم 2005/2006 على الرغم من أنه لعب خمس مباريات فقط، لكنه كان يتدرب بإنتظام مع كوكبة ضخمة من النجوم. وقتها كان مدافعاً حيث لعب فترات عدة في مركز قلب الدفاع وأحيانا او مدافعا أيمن احياناً اخرى.

كان فينجر يعرف جيداً بأنه يملك ماسة كان يحتاج فقط إلى صقلها، فاستغل شكوكا لدى مسؤولي باستيا ونجح في ضم ألكسندر ديمتري سونج بيلونج إلى صفوف أرسنال نهائيا في صيف عام 2006.

 كانت لدى المدرب الفرنسي فكرة بخصوص سونج، فكما فعل من قبل مع روبير بيريس وتييري هنري على وجه الخصوص، اقترح على سونج محاولة اللعب في مركز جديد هو لاعب خط وسط دفاعي.

وكان سونج صاحب الرقم 17 عند حسن ظن مدربه وتألق بكل كبير في مركزه الجديد ليس فقط في قطع هجمات وكرات الفرق المنافسة، لكن أيضاً في صناعته لهجمات فريقه.

بإستثناء فترة قصيرة لعدة أشهر مع تشارلتون، نجح المدفعجي في فرض نفسه ببطء لكن بثبات في صفوف الفريق اللندني الذي يلعب على استاد الإمارات.

بعد خمس سنوات في لندن، أصبح سونج وهو في سن الـ22 عاماً فقط، واحداً من الركائز الأساسية للجيل الذهبي للنادي والذي ضم جايل كليشي وسيسك فابريجاس وروبن فان بيرسي، وانتقل في صيف موسم (2011-2012) إلى صفوف برشلونة الإسباني.

استدعى أليكس إلى صفوف المنتخب الكاميروني للمرة الأولى من أجل المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 2008 ولم يسبق له وقتها اللعب أبدا في صفوف المنتخب الأول، لكنه إستغل الفرصة وفرض نفسه لاعباً أساسياً في التشكيلة.

أختير سونج ضمن التشكيلة المثالية للمسابقة القارية والتي إنتهت فيها المغامرة الكاميرونية في غانا في المباراة النهائية بالخسارة أمام مصر, وأكد سونج هذا الإختيار عام 2010 على الرغم من الظهور المخيب لمنتخب بلاده.