EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2012

أفلام الكرة الإيطالية.. وأفلامنا؟

حسن المستكاوي

هزت كرة القدم فى إيطاليا فضيحة أخرى قبل كأس الأمم الأوروبية، والفضيحة أطلق عليها «كالتشوسكوميسى»، أى فضيحة الرهانات على نتائج المباريات، وهاهى المراهنات تفجر مأساة جديدة تزيد من الغيوم التى حجبت أضواء الكرة الإيطالية فى العشرين عاما الأخيرة

  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2012

أفلام الكرة الإيطالية.. وأفلامنا؟

(حسن المستكاوي) ●● هزت كرة القدم فى إيطاليا فضيحة أخرى قبل كأس الأمم الأوروبية، والفضيحة أطلق عليها «كالتشوسكوميسى»، أى فضيحة الرهانات على نتائج المباريات، وهاهى المراهنات تفجر مأساة جديدة تزيد من الغيوم التى حجبت أضواء الكرة الإيطالية فى العشرين عاما الأخيرة لحساب المسابقات المحلية فى إنجلترا وإسبانيا وألمانيا، بقدر ما أطاحت تلك الفضائح بأندية القمة فى إيطاليا وأبعدتها عن البطولات الأوروبية لمصلحة برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد وغيرها.

فى عام 1980 كانت هناك فضيحة «توتونيرو» وكانت وراء الإطاحة بنجم منتخب إيطاليا وبطلها فى مونديال 1982 باولو روسى وإنزال ميلان إلى الدرجة الثانية، ثم تلتها فضيحة يوفنتوس عام 2006، وأطلق عليها «كالتشوبولى» (كأنهم يلعبون لعبة الأفلام).. وأيامها سقط يوفنتوس الكبير للدرجة الثانية، وفتحت أبواب السجن لاحتضان لاعبين.

●● الآن أعلن رئيس الوزراء الإيطالى ماريو مونتى، حسب ما جاء فى تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية، أنه يجب تعليق جميع أنشطة كرة القدم فى بلاده لمدة عامين أو ثلاثة أعوام، حتى يتعلم جمهورها ويتطور، وحتى يرتقى المستوى الأخلاقى لمن يشاركون فى تلك الصناعة، معربا عن أسفه الشخصى كمحب لكرة القدم.. ويأتى تصريح رئيس الوزراء بعد سلسلة الاعتقالات ومداهمات لمعسكر المنتخب التى قامت بها الشرطة وذلك فى وقت يستعد فيه الفريق لخوض كأس أوروبا (لم يقل أحد هناك إن الفريق فى مهمة قومية، ويدافع عن الحدود الإيطالية ضد الهكسوس؟).

●● المراهنات أفسدت اللعبة فى واحدة من أكبر الدول التى تمارسها، والتلاعب قديم وخطير وتجاوزت الرشاوى التى منحت لبعض اللاعبين مبلغ 600 ألف يورو فى مباراة واحدة للتلاعب فى النتيجة.. والمهم فى تلك القصة هو أن الفساد يواجه بالعدل وبالقانون.. لا أحد يتستر على مجرم أو مرتشٍ أو جاهل، ولا أحد تشفع له موهبته ونجوميته، ولا أحد يسطح الوطنية، ويستخدم تعبيرات ضخمة، تستعمل فى الحروب بين الدول، لا أحد يستخدم تلك التعبيرات والكلمات فى مباريات لكرة القدم بين فرق محلية أو بين منتخبات دول، من نوع معركة المصير.. مباراة الكرامة، شعب دمنهور يقف خلف المنصورة، وشعب الدقهلية يساند شعب المنوفية فى مباراة الترقى للدرجة الثالثة.

●●  جملة تفسيرية: لاحظ أن معركة المصير تتعلق بالصعود إلى الدرجة الثالثة، ولاحظ أنه لا يوجد أى قصد من الإشارة إلى شعوب دمنهور والمنوفية والدقهلية، ومازلت أحلم بنداء أطلقته منذ 25 عاما بإيقاف خرافة الأعياد القومية للمحافظات التى ترسخ علم السببولجى.

●● ما علينا.. فى الكرة الإيطالية أفلامها، وفى بلادنا أفلامنا.. الهندية؟

 

نقلا عن صحيفة "الشروق" المصرية يوم الخميس الموافق 31 مايو/أيار 2012