EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2009

تمنى أن تخرج المباراة في جو حضاري يليق بالبلدين أشرف محمود: المصريون لن يقبلوا بأقل من التأهل للمونديال

عبر المعلق الكروي ورئيس قسم الرياضة في جريدة الأهرام العربي أشرف محمود، عن أمنيته بأن يخرج اللقاء القادم للفراعنة أمام الخضر في القاهرة في جو حضاري، مؤكدا -لموقع صدى الملاعب- أن الشعب المصري يعيش الآن أجواء 1990، ولن يقبل بأقل من التأهل للمونديال.

عبر المعلق الكروي ورئيس قسم الرياضة في جريدة الأهرام العربي أشرف محمود، عن أمنيته بأن يخرج اللقاء القادم للفراعنة أمام الخضر في القاهرة في جو حضاري، مؤكدا -لموقع صدى الملاعب- أن الشعب المصري يعيش الآن أجواء 1990، ولن يقبل بأقل من التأهل للمونديال.

"أنا كمصري أتمنى فوز منتخب بلادي، لكن الأهم عندي هو أن تخرج المباراة في جو حضاري يليق بسمعة ومكانة البلدينمضيفا أن "المنتخب المصري استطاع أن يأتي من بعيد، ويعوض إخفاقه في الجولتين الأولى والثانية؛ اللتين خسر خلالهما خمس نقاط أما المنتخب الجزائري؛ فهو يسير من البداية بخطى موفقة، ومن حق الفريقين الحلم بالصعود لكأس العالم".

وأشار محمود إلى أنه إذا كان المنتخب الجزائري سيستعد بمعسكر في فرنسا، فإن الجهاز الفني للمنتخب المصري اجتمع لبحث الترتيبات للمباراة، وقد تم تأجيل الدوري ليفسح له المجال للاستعداد الجيد، مضيفا أن معرفته باللاعب المصري "تشير إلى أنه كلما كان في ظروف ضاغطة كلما أدى بشكل أفضل، كما استشهد على صعوبة اللقاء بأن اللهجة في الجزائر أصبحت أقل حدة، خلال اليومين الماضيين؛ لأن الجميع يعرف أن الكرة غادرة، ولا أحد يمكنه توقع نتيجة أي مباراة.

"الحالة التي يعيشها المنتخب وجماهير الشعب المصري على السواء لم نشهدها إلا عام 1990، قبل تأهلنا لكأس العالم، وعلى الجميع تجنيد كل الطاقات الممكنة لإحراز هف مصر في التأهل، وتذليل كل العقبات التي تواجه حسن شحاتة وفريقه.

"كل هذا يضع عبئا إضافيا على اللاعبين؛ لبذل الجهد، والتحلي بروح المسؤولية بالتأهل لكأس العالم 2010، لتعويض خسارة منتخب الشباب، وضعف نتائج الفريق الكبير خلال مبارياته الأولى في التصفيات؛ لأن الشعب المصري لن يقبل بأقل من التأهل لمونديال 2010؛ لأنه لا قدر الله- عدم التأهل يعني نهاية لحلم جميل عاشته جماهير مصر حتى الذين لا يشجعون كرة القدم، كما أنه ربما سيمثل نهاية لجيل "منتخب الساجدين"؛ الذي يعد الأفضل في تاريخ مصر".

وحول الحملة الإعلامية المشتعلة حاليا، أكد أشرف محمود أن ذلك يدخل في "باب الحرب النفسيةالتي يشهد فيها بالبراعة لدول المغرب العربي، و"التاريخ الكروي بين منتخبنا ومنتخبات الشمال الإفريقي تشهد بذلك، لكن علينا تهيئة اللاعبين نفسيا، وعدم الالتفات لهذه الحملات، وأن يكون الرد على أرض الملعب داخل المستطيل الأخضر، وليس من خلال الصحف والمواقع والفضائيات، فذلك سيكون أبلغ رد، والتاريخ لا يعترف إلا بالنتائج".

يذكر أنه، قبل الجولة الأخيرة من التصفيات التي يحل فيها الخضر ضيوفا على أشقائهم في مصر، تتصدر الجزائر المجموعة بـ13 نقطة، ولها 7 أهداف، بينما الفراعنة في المركز الثاني بعشر نقاط و3 أهداف.