EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2010

دعاهم للاقتداء بأحاديث الرسول الكريم أشرف محمود ينتقد استمرار التراشق الإعلامي بين مصر والجزائر

أشرف محمود

أشرف محمود

سلط الكاتب الصحفي أشرف محمود -رئيس القسم الرياضي بمجلة الأهرام العربي- الضوء على استمرار التراشق الإعلامي بين الجانبين المصري والجزائري، بعد مباراة أم درمان، على الرغم من الدعوات المطالبة بالتهدئة ونسيان ما وقع، على اعتبار أن ما بين البلدين أكبر بكثير من الصراع على كرة القدم.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2010

دعاهم للاقتداء بأحاديث الرسول الكريم أشرف محمود ينتقد استمرار التراشق الإعلامي بين مصر والجزائر

سلط الكاتب الصحفي أشرف محمود -رئيس القسم الرياضي بمجلة الأهرام العربي- الضوء على استمرار التراشق الإعلامي بين الجانبين المصري والجزائري، بعد مباراة أم درمان، على الرغم من الدعوات المطالبة بالتهدئة ونسيان ما وقع، على اعتبار أن ما بين البلدين أكبر بكثير من الصراع على كرة القدم.

واعتبر محمود -في مقاله الذي كتبه تحت عنوان "أنفك منك ولو كان أجدع"- الذي نشرته مجلة الأهرام العربي، أن فضائيات مصر وصحف الجزائر تتحمل مسؤولية استمرار الصراع الذي وصفه بأنه ممل ويصيب بالغثيان، خاصة بعدما طال كافة المجالات سواء في الدين أو الثقافة أو السياسة، ولم يتوقف عند كرة القدم فقط.

وتساءل الكاتب المصري عن دور رجال الدين الذين يتسابقون للظهور في الفضائيات وعبر الجرائد، ويسبقون أسماءهم بالداعية، قائلا: أين هم من هذه الأحداث؟ ألم يسمعوا عنها؟؟ أليس لديهم ما يستطيعون به أن يوقفوا نزيف الدم والحرمات المستباحة.

وذكر محمود الجانبين بأحاديث الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام- بعلاقة المؤمنين التي تشبه علاقة الجسد الواحد؛ الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وغيره من الأحاديث والعظات التي تحث المؤمنين على التراحم والترابط والتسامح.

على مدى أسبوع كامل وأنا أتلقى ردود الأفعال حول مقالتي الماضية "أفيقوا يا عرب"؛ التي اعتبرها كثيرون صرخة مدوية في وجه التعصب الأعمى والمتعصبين، وفي وجه المرتدين على العروبة بتأثير من نتيجة صراع على جلد منفوخ تتقاذفه الأرجل، ولا جدوى ولا طائل من ورائها سوى قطع أواصر الرحم وحبال الود كما حدث بعد مواجهة 18 نوفمبر/تشرين الثاني بين مصر والجزائر هناك في شوارع أم درمان، فمن يعقل أن بلدين كبيرين بحساب المكان والسكان والجغرافيا والتاريخ تصل العلاقات بينهما إلى حد البرود، ولا أقول القطيعة بسبب كرة القدم؟! من يعقل أن يتفرغ إعلام مكتوب في الجزائر وآخر فضائي في مصر للتراشق اليومي في صراع بات مملا وفجا ويصيب بالغثيان كل من يتابعه، ولا أحد يعرف متى سينتهي في ظل استمرار الصمت الرسمي الذي قطعته بيانات تدعو للتهدئة من مسؤولين في البلدين؛ ولكنها للأسف جاءت متأخرة جدا، وبعد شهرين من الصراع المحتدم الذي يقتلع في طريقه الأخضر واليابس، حتى زاد الأمر على الحد مع دخول شباب وفتيات من البلدين من "ممتهني النت" على خط الأزمة، وراحوا يقتلعون النذر القليل الذي نراهن عليه بتعليقاتهم على كل ما يخص الطرف الآخر رياضيا كان أو سياسيا، وحتى ثقافيا أو اقتصاديا وربما دينيا، وتناسى الجميع كل الروابط والأصول والجذور، حتى المتشدقون بالدين أصبحوا يقولون منه ما لا يفعلون، يدعون التدين ويرتدون عباءة الواعظين وهم أبعد ما يكون عن سماحته ونبله، وهنا فإن السؤال يفرض نفسه: أين رجال الدين؟ أين من يتسابقون عبر الشاشات ويسبقون أسماءهم بالداعية؟ أين هم من هذه الأحداث؟ ألم يسمعوا عنها أم ليس لديهم ما يستطيعون به أن يوقفوا نزيف الدم والحرمات المستباحة؟ لماذا لم يطل علينا أحد ممن يستولون على الشاشات ساعات طوالا ليتحدثوا عن التسامح أو إثم الفجر في الخصومة أو يذكرنا بأية من آيات المنافقين التي أخبر عنها الرسول الكريم -عليه الصلاة وأتم التسليم- إذا خاصم فجر، أو يحدثنا عن علاقة المؤمنين التي تشبه علاقة الجسد الواحد الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وغيرها من الأحاديث والعظات التي تحثنا على التراحم والترابط والتسامح، كيف يمكن لنا أن نكون كما طلب منا الدين الحنيف أن نكون كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا، كيف يمكن أن نحافظ على قوتنا ووحدتنا قبل أن تتداعى علينا الأمم ونصبح كغثاء السيل؟!

متى نفيق من هذه الغفوة؟ متى تستيقظ الضمائر النائمة التي سيكون حسابها عند الله عسيرا؛ لأنها غفلت عن دورها وتركت المفسدين يعيثون في الأرض ويفرضون منطقهم المعوج.

إنني أبرئ نفسي أمام الله وأشهده وأشهد حملة عرشه وملائكته أنني حاولت واجتهدت ودعوت إلى نبذ التعصب، قبل وفي أثناء وبعد المواجهات الكروية بين مصر والجزائر؛ لأنني من المؤمنين بأن ما بين البلدين أهم وأبقى وأكبر وأعظم وأرقى من كؤوس العالم ذاتها، وليس مجرد المشاركة في بطولاتها، فيا أصحاب الحكمة ويا أيها الغيورون على دينكم والمؤمنون بوحدة مصيركم وعروبتكم أفيقوا قبل فوات الأوان، فكل يوم يمر دون تدخلكم لوضع حد لهذا المسلسل الهابط والممل واللاأخلاقي يزيد الفجوة اتساعا يصعب معه الرتق؛ لأن الفتق سيكون في القلب وليس في الملاعب أو الأوراق أو الشاشات، أفيقوا وتدخلوا قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم على الصمت، أسسوا من الآن لعلاقات عربية عربية تقوم على الأخوة والمحبة، وتعيد إلى الأذهان ذكريات الأمجاد العربية عبر التاريخ، تلك الأمجاد التي تؤكد أن الأمة واحدة والمصير واحد، وهو أمر يسبق اللغة والدين والجغرافيا، ويسبق الحدود، ويا أهل الحكم والقرار تدخلوا فلم يعد هناك مجال للانتظار أو الصبر، بعدما انتهكت الحرمات وامتلأ الجسد بسهام الطعن التي لم تترك مجالا لتطبيب الجروح، وتبارى الجميع في إلصاق كل الصفات المرفوضة بالآخر، متناسين المقولة الشهيرة "أنفك منك ولو كان أجدعفبم

تفاخر وبم تنابز (ولا تنابزوا بالألقاب أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه) لقد دقت ساعة الحقيقة وعلى الجميع تحمل مسؤوليته أمام التاريخ، بعدما دق جرس الإنذار دقته الأخيرة وفتح الباب على مصراعيه للراغبين والجادين في رأب الصدع الباحثين عن التضامن العربي الحقيقي والواقعي، بعيدا عن زيف الشعارات وبريق العبارات؛ فمن يبادر من أبناء البلدين الذين لا يعدمون الحيلة أو الوسيلة لإنقاذ الموقف والحفاظ على البقية الباقية من حمرة الخجل؟ إنني أعرف جهات وهيئات عدة عربية رياضية وإعلامية لديها رغبة في التدخل للم الشمل؛ لكنني أرى أن في البلدين رجالا قادرين على ذلك، وأثق في أنهم لو أخلصوا النية وتخلوا عن الصمت والسلبية لحققوا نجاحا باهرا، وأنهوا حالة الاحتقان التي طالت ووجب استئصالها فمن يبادر!!!!