EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2010

يناشد الإعلام المصري والجزائري أشرف محمود يكتب: أيها العابثون •• كفاكم!!

نائب رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي

نائب رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي

العابثون هم أولئك الذين لا يقيمون وزناً للثوابت الدينية والإنسانية والأخلاقية، يتعاملون معها كما يتعاملون مع "لعبة المكعبات" التي تبني بيتاً في وقت ما، ثم بحركة صغيرة تهدمه في ثوان معدودة، دون أدنى إحساس بالموقف

  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2010

يناشد الإعلام المصري والجزائري أشرف محمود يكتب: أيها العابثون •• كفاكم!!

العابثون هم أولئك الذين لا يقيمون وزناً للثوابت الدينية والإنسانية والأخلاقية، يتعاملون معها كما يتعاملون مع "لعبة المكعبات" التي تبني بيتاً في وقت ما، ثم بحركة صغيرة تهدمه في ثوان معدودة، دون أدنى إحساس بالموقف

العابثون هم أولئك الذين يملئون الدنيا ضجيجاً وصراخاً عن القيم والأخلاق والروح الرياضية والحياد والمصداقية وهم أبعد ما يكونون عنها

العابثون هم أولئك الذين يغيرون آراءهم بين ليلة وضحاها من النقيض إلى النقيض ومبرراتهم حاضرة وجاهزة

العابثون هم أولئك الذين يظنون أنهم يحسنون صنعاً بما يفعلونه أو يقولونه

العابثون هم أولئك الذين يعتقدون أنهم يرتدون ثوب الحكمة فلا يكفون عن إسداء النصح والتنظير في كل القضايا

العابثون هم أولئك الذين يلبسون الباطل بالحق والحق بالباطل

العابثون هم أولئك الذين لا يعرفون أن الله يمهل ولا يهمل، وأن عقابهم آت لا محالة إن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة لأن الله أعدل العادلين

العابثون هم أولئك الذين خانوا الأمانة سواء كانوا منتخبين لإدارة اتحاد أم إعلاميين انصاعوا لشهوة الشهرة وبريق المال

العابثون هم أولئك الذين لا يهتز لهم "رمش" مهما رأت أعينهم من فظائع نتيجة أعمالهم

العابثون هم أولئك الذين تنام أعينهم ملء جفونها منتشية بما قدمته من أفكار خادعة ومسمومة لعقول شباب غض لا يملك القدرة على الفصل بين الغث والسمين

العابثون هم أولئك الذين لا تأخذهم شفقة ولا رحمة، وهم يهدمون جسور التلاقي بين شباب الأمة الواحدة

العابثون هم أولئك الذين يملكون الدم البارد الذي يمكنهم من التحول في الحديث بين الحق والباطل دون وازع من ضمير

العابثون هم أولئك الذين يتمسحون ببلاط صاحب المال، ينشدون في شخصه الأشعار، مقابل استمرار حفنة الجنيهات الشهرية

العابثون هم أولئك الذين استحلوا الحرمات وحطموا المقدسات وقطعوا أواصر الود والرحمة بسهام الكلمات المسمومة

العابثون هم أولئك الذين ذرفوا دموع التماسيح وارتدوا ثوب الناصح الأمين

العابثون هم أولئك الذين ينظرون تحت أقدامهم فقط ولا يستشرفون المستقبل ولا يستذكرون التاريخ

لكل هؤلاء العابثين في بلدينا -مصر والجزائرـ نقول كفاكم، كفوا أيديكم وأغلقوا أفواهكم فلم يعد في الجسد الكروي المصري والجزائري مكان إلا ونالته سهامكم المسمومة، كفاكم وتذكروا يوماً ترجعون فيه إلى الله الحكم العدل لتحاسبوا على كل كلمة وكل لفظ كتبتموه أو قلتموه، كفاكم خداعاً وصراعاً، كفاكم ظلماً وقطيعة، كفاكم بغياً وعدواناً، كفاكم ما تسببتم فيه من جرح دام لا يعلم إلا الله وحده متى يلتئم، ولا يقدر على شفائنا منه إلا هو سبحانه وتعالى.