EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2012

في دور الحسم بالتصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا أسود الأطلس تخشى لدغة "ثعابين" موزمبيق.. ومواجهة عربية مثيرة بين الجزائر وليبيا

منتخب المغرب

المغرب في مهمة صعبة بموزمبيق

يسعى المنتخب المغربي للعودة بنتيجة إيجابية من موزمبيق، فيما تحتضن العاصمة الاقتصادية للمغرب الدار البيضاء مواجهة عربية مرتقبة بين ليبيا وضيفتها الجزائر (بسبب الأوضاع الأمنية في الأولىوذلك في ذهاب الدور الثالث الحاسم من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية المقررة في جنوب إفريقيا العام المقبل.

  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2012

في دور الحسم بالتصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا أسود الأطلس تخشى لدغة "ثعابين" موزمبيق.. ومواجهة عربية مثيرة بين الجزائر وليبيا

يسعى المنتخب المغربي للعودة بنتيجة إيجابية من موزمبيق، فيما تحتضن العاصمة الاقتصادية للمغرب الدار البيضاء مواجهة عربية مرتقبة بين ليبيا وضيفتها الجزائر (بسبب الأوضاع الأمنية في الأولىوذلك في ذهاب الدور الثالث الحاسم من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية المقررة في جنوب إفريقيا العام المقبل.

وتقام اليوم السبت وغدا الأحد المواجهات ال15 في ذهاب الدور الأخير قبل أن تقام مباريات الإياب في 12 تشرين الأول/أكتوبر المقبل وستنضم المنتخبات ال15 الفائزة إلى جنوب إفريقيا المضيفة.

وبدأت التصفيات المؤهلة الى البطولة القارية مباشرة بعد انتهاء النسخة الاخيرة التي توجت بلقبها زامبيا على حساب ساحل العاج بركلات الترجيح، وذلك بعد ان قرر الاتحاد الافريقي اقامة النهائيات في الاعوام الفردية لكي لا تكون في العام الذي تقام فيه نهائيات كأس العالم.

يخوض المنتخب المغربي لقاء مهما أمام نظيره الموزمبيقي على ملعب دو زمبيتو في العاصمة مابوتو، يُديره الدولي الكيني كيروا سيلفيستر حيث يدخل أسود أطلسبشعار بالبديل عن الفوز لحسم بطاقة التأهل للنهائيات مبكراً في محاولة الجهاز الفني الحالي بقيادة البلجيكي إيريك جيريتس لمصالحة الجماهير المحلية بعد كارثة الخروج من الدور الأول في النهائيات السابقة.

وتخشى الجماهير المغربية تأثر أداء الأسود في مواجهة "ثعابين" موزمبيق بسبب غياب العديد من النجوم مثل مدافع أودينيزي الإيطالي مهدي بن عطية وزميله ميكائيل بصير لاعب قيصري سبور التركي ومتوسط ميدان أستون فيلا الإنجليزي كريم الأحمدي، بالإضافة إلى المهاجمين مروان الشماخ لاعب أرسنال الإنجليزي وزكريا الأبيض لاعب سبورتنج لشبونة البرتغالي.

من جانبه، يسعى منتخب موزمبيق إلى تحقيق مفاجأة واقتناص فوز ثمين يناوش به على بطاقة التأهل للنهائيات للمرة الخامسة في تاريخه بعد أن تمكن من بلوغ هذا الدور عقب تجاوزه لنظيره التنزاني في المرحلة الثانية للتصفيات بفارق ركلات الترجيح بعد أن تعادلا ذهاباً في دار السلام ثم إياباً في مابوتو بهدف في كل شبكة.

 

لقاء عربي خالص

تقام مواجهة عربية خالصة تجمع بين الجزائر وليبيا واللذان يعتبران أفضل منتخبين عربيين في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على ملعب محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء المغربية بسبب عدم استقرار الأمور في ليبيا.

من جانبه، حذر مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم البوسني وحيد خاليلودزيتش من أن عدم تأهل الجزائر إلى كأس أمم أفريقيا للمرة الثانية على التوالي سيكون كارثة”.

وغاب المنتخب الجزائري عن الدورة السابقة التي أقيمت في الجابون وغينيا الاستوائية العام الماضي. وأشار مدرب ثعالب الصحراءإلى صعوبة اللقاء أمام منتخب ليبي تطور كثيراً في طريقة لعبه”. وأوضح: سفرنا إلى المغرب لن يكون بمثابة النزهة، يجب الحذر من هذا المنتخب الذي يلعب بقوة كبيرة ويستعمل الخشونة في بعض الأحيان حتى تجاه الحكام”.

ويدخل المنتخب الليبي اللقاء سعيا للمشاركة الرابعة في تاريخه والثانية على التوالي بعد أن تألق زملاء أحمد سعد ونجحوا في مشاركتهم الأخيرة وخرجوا بهامات مرفوعة، بعد أن جمعوا 4 نقاط في المجموعة الأولى نتيجة خسارة أمام غينيا الاستوائية بهدف دون رد ثم تعادل ذهبي مع منتخب زامبيا بطل هذه النسخة (2- 2) وفوز تاريخي على السنغال بهدفين لهدف.

وفي مباريات أخرى تستضيف اوغندا، وغانا تواجه مالاوي، وساحل العاج تخوض أقوى المواجهات ضد السنغال، والكاميرون التي تحل ذهابا ضيفة على الرأس الأخضر، ومالي التي تواجه بوتسوانا.

وفي مواجهات أخرى، تلعب إفريقيا الوسطى مع بوركينا فاسو، وجمهورية الكونغو مع غينيا الاستوائية، والجابون مع توجو، وزمبابوي مع انجولا، وغينيا مع النيجر.