EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2011

عودة حظر التجوال إلى الساعة الـ9 أزمة لقاء الإفريقي والهلال تهدد مستقبل الكرة التونسية

مراسلة "صدى" تتوقع حرمان الإفريقي من كأس الاتحاد

مراسلة "صدى" تتوقع حرمان الإفريقي من كأس الاتحاد

تهدد أحداث مباراة الإفريقي التونسي وضيفه الهلال السوداني، في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال إفريقيا؛ مستقبل الكرة التونسية في ظل حالة الانفلات الأمني، كما أدت إلى صدور قرار من الحكومة بعودة حظر التجوال إلى الساعة التاسعة مساءً وحتى الخامسة صباحًا.

تهدد أحداث مباراة الإفريقي التونسي وضيفه الهلال السوداني، في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال إفريقيا؛ مستقبل الكرة التونسية في ظل حالة الانفلات الأمني، كما أدت إلى صدور قرار من الحكومة بعودة حظر التجوال إلى الساعة التاسعة مساءً وحتى الخامسة صباحًا.

جاء ذلك في تصريحات سهام العياري مراسلة "صدى الملاعب" في تونس التي أكدت أن الإفريقي تنتظره عقوبات قاسية من الاتحاد الإفريقي، وقد يُحرم من المشاركة في مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي.

وكان نزول الجماهير إلى أرض الملعب قد تسبَّب بتوقف مباراة الإفريقي وضيفه الهلال في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، يوم السبت، ليتأهل الهلال لدور المجموعات.

وقالت سهام إن طبيعة الأوضاع السياسية والتوتر والاضطرابات الحادثة في الشارع التونسي خلال الأيام الأخيرة؛ هي التي ساهمت في نزول الجماهير ملعب رادس خلال مباراة الإفريقي والهلال.

وأضافت أن "الحضور الجماهيري كان ضخمًا للغاية في ملعب رادس؛ حيث قارب 35 ألف متفرج. ورغم أن القوات الأمنية كانت كثيرة، لم تكن كافية للسيطرة على هذا الكم من الجمهور".

وأوضحت مراسلة "صدى" أن الأخطاء التحكيمية، رغم عدم تأثيرها في نتيجة المباراة، كانت مؤثرة، خاصةً أن الحكم تغافل عن اتخاذ بعض القرارات الصارمة ضد بعض اللاعبين؛ ما أثار غضب جماهير الإفريقي.

وأشارت إلى أن الأحداث التي وقعت في المباراة ستؤثر بالسلب في مستقبل الكرة التونسية، كما أنها ساهمت في صدور قرار من الحكومة التونسية بعودة حظر التجوال إلى التاسعة مساءً وحتى الخامسة صباحًا.

وأكدت سهام سلامة بعثة نادي الهلال السوداني، وأن جميع اللاعبين والجهاز الفني والإداري لم يتعرَّضوا لأية إصابات، مشيرةً إلى وقوع إصابات في صفوف رجال الأمن تصل إلى حوالي ست حالات.

وأوضحت مراسلة "صدىأنه لم تُعرف هويات المعتدين على طاقم التحكيم بقيادة المالي كوليبالي، متوقعةً عقوبات قاسية بحق الإفريقي قد تصل إلى الحرمان من اللعب في كأس الاتحاد الإفريقي.