EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2011

بعد الخروج من بطولة أسيا أحمد عجب يعتذر عبر "صدى أسيا" للشعب الكويتي

عجب يؤكد أن التوفيق تخلى عن الكويت

عجب يؤكد أن التوفيق تخلى عن الكويت

قدم أحمد عجب، لاعب المنتخب الكويتي، أسفه واعتذاره الشديد للشعب الكويتي، وكل عشاق الأزرق، وقال لهم نيابة عن باقي زملائه: "آسفون، لقد خذلناكم في بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم التي تستضيفها قطر حتى 29 يناير/كانون الثاني، لكننا مجموعة واحدة، وسنظل متكاتفين".

قدم أحمد عجب، لاعب المنتخب الكويتي، أسفه واعتذاره الشديد للشعب الكويتي، وكل عشاق الأزرق، وقال لهم نيابة عن باقي زملائه: "آسفون، لقد خذلناكم في بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم التي تستضيفها قطر حتى 29 يناير/كانون الثاني، لكننا مجموعة واحدة، وسنظل متكاتفين".

وكانت الكويت قد خسرت مبارياتها الثلاث في بطولة أسيا؛ حيث استهلت المنافسات بخسارة أمام الصين صفر-2، ثم أمام أوزبكستان 1-2، قبل أن تسقط أمام قطر في الجولة الأخيرة بثلاثة أهداف نظيفة.

وقال عجب في تصريحات لبرنامج "صدى أسيا" على MBC عقب مباراة قطر: إن المنتخب الكويتي لم يدخل بطولة أسيا خائفا، لكن مباراة الصين الأولى التي تعرضنا فيها لظلم تحكيمي واضح أثرت على أداء اللاعبين.

وأضاف: "لقد قدمنا مباراة كبيرة أمام أوزبكستان، لكن التوفيق لم يحالفنا وخسرنا، مما أحبط اللاعبينلافتا إلى أن المنتخب حصل على بطولتين خلال الشهرين الماضيين، والحمد لله على كل شيء.

من جانبه قال نواف الخالدي، حارس منتخب الكويت: إن الأزرق صادفه سوء توفيق في البطولة، مشيرا إلى أن الأهداف التي سكنت مرماه جاءت كلها من كرات صعبة، وليس تقصيرا منه.

ورأى الخالدي أن دخول سبعة أهداف في مرماه يحدث مع أفضل الحراس في العالم، مشيرا إلى أنه إذا كان أخطأ في أي هدف فإنه سوف يتعلم منه في المستقبل.

فيما قدم يوسف ناصر، لاعب منتخب الكويت، التهنئة للمنتخب القطري على فوزه، وتأهله للدور الثاني، مشيرا إلى أن المنتخبين قدما مباراة ممتعة وجيدة.

وأشار يوسف إلى أن منتخب الكويت كان الطرف الأفضل أمام الصين وأوزبكستان لكنه خسر؛ إلا أنه في مباراة قطر لم يظهر بنفس المستوى.