EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2011

أجواء احتفالية في افتتاح أول دورة دولية في فلسطين

بلاتر والأمير علي مع الرئيس الفلسطيني أبو مازن

بلاتر والأمير علي مع الرئيس الفلسطيني أبو مازن

لم ولن ييأس الفلسطينيون في الدفاع عن قضيتهم بكل الوسائل السلمية الممكنة، والرياضة واحدة من أهم هذه الوسائل خاصة. في الذكرى الـ63 لنكبة فلسطين كان هناك تجمع كبار العالم، على رأسهم رئيس الفيفا جوزيف بلاتر ونائبه علي بن الحسين، ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، وكذلك فرق من تشيلي، والجولان، وموريتانيا؛ جاؤوا كلهم للمشاركة في أول دورة دولية في فلسطين.

لم ولن ييأس الفلسطينيون في الدفاع عن قضيتهم بكل الوسائل السلمية الممكنة، والرياضة واحدة من أهم هذه الوسائل خاصة. في الذكرى الـ63 لنكبة فلسطين كان هناك تجمع كبار العالم، على رأسهم رئيس الفيفا جوزيف بلاتر ونائبه علي بن الحسين، ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، وكذلك فرق من تشيلي، والجولان، وموريتانيا؛ جاؤوا كلهم للمشاركة في أول دورة دولية في فلسطين.

هكذا كان المشهد هنا في فلسطين في ذكرى النكبة الـ63. هنا عند حاجز قالنديا الفاصل بين القدس المحتلة ورام الله، واجه الفلسطينيون طلقات ضباط الاحتلال والقنابل المسيلة للدموع بصدور عارية، تأكيدًا جديدًا لحقوقهم المسلوبة على أرضهم وفوق ترابهم الوطني الفلسطيني. "من النكبة إلى الدولة".. شعار فلسطيني رفع بامتياز في أجواء بطولة فلسطين الدولية الأولى لكرة القدم.

إحياء ذكرى النكبة أخذ هذه المرة شكلاً كرويًّا وبنكهة عالمية، بحضور بلاتر، والأمير علي، ورئيس الوزراء الفلسطيني، واللواء جبريل رجوب رئيس الاتحاد المركزي الفلسطيني لكرة القدم. ونفذ بلاتر ركلة البداية للإعلان عن بطولة فلسطين الدولية وبمشاركة عربية وعالمية واسعة.

قال الأمير: "همنا الوحيد هو مستقبل كرة القدم الفلسطينية. نشكر الرئيس الوزراء، وأخي أبو رامي أيضًا لكل شغله اللي أنجز الكثير في فترة قليلة، وإحنا دائما وأبدًا هنكون سند ودعم للكرة الفلسطينية. والآن، إن شاء الله، في المنصب الجديد راح أشتغل في كل جهدي مع إخوانا لمصلحة كرتنا في أسيا، وبالخصوص في فلسطين.. شكرًا".

شهد الافتتاح أجواء احتفالية وكرنفالية، وعراقيل إسرائيلية توقف عشرات الحافلات وتعيد المشجعين بعيدًا عن محيط رام الله، وتمنع وصول فريقي الهلال من القدس والظاهرية من الخليل للالتحاق بـ14 فريقًا فلسطينية وأردنية وموريتانية، إضافة إلى أخرى قادمة ولأول مرة من جنوب إفريقيا وتشيلي وهنجاريا والسنغال، وحتى من هضبة الجولان.

قال عبد القادر الخطيب رئيس نادي هلال القدس الفلسطيني: "كانت مدينة القدس تشهد مواجهات في كل الأحياء والأزقة والشوارع، فكانت الحركة للتنقلات غير ممكنة، وهذا لم يمكنا من المشاركة في حفل الافتتاح. ونحن في فلسطين ومدينة القدس نعيش ظروفًا استثنائيةً وغير طبيعية. بطولة فلسطين الدولية في هذا الوقت تحديدًا رسالة باليد من أسرة كرة القدم الفلسطينية إلى الأسرة العربية وكذلك العالمية".