EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

«الأوّلة في الغرام!!

مصطفى الآغا

العنوان هو لأغنية ما زلت أتذكّرها للراحلة الكبيرة "أم كلثوم" وهو بالمناسبة أيضًا عنوان لمسلسل عربي يُعرض على شاشة MBC والأكيد أنني لن أغني لكم (الأولة في الغرام)

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

«الأوّلة في الغرام!!

(مصطفى الأغا) العنوان هو لأغنية ما زلت أتذكّرها للراحلة الكبيرة "أم كلثوم" وهو بالمناسبة أيضًا عنوان لمسلسل عربي يُعرض على شاشة MBC والأكيد أنني لن أغني لكم (الأولة في الغرام)

لأن صوتي نشاز ولا ينفع للغناء ولكن الإنجليز الذين لم يسمعوا (الأولة في الغرام) ولا يعرف معظمهم أم كلثوم ولا عبدالحليم ولا عبدالوهاب ولكنهم عرفوا أول فوز لهم في عهد مدربهم الجديد روي هدجسون الذي تسلم التدريب مؤخرًا خلفًا للإيطالي المستقيل فابيو كابيلو وهو بالمناسبة ضرب عصفورين بحجر، فهو أول فوز للإنجليز في نهائيات أمم أوروبا الحالية وأول فوز لهم على السويد تنافسيًا عبر تاريخهم وباتوا بحاجة لنقطة فقط من أوكرانيا الجريحة ليتأهلوا لدور الثمانية في سعيهم للقب الذي لم يحققوه عبر تاريخهم واشك في أن يحققوه فهم ليسوا بعبعًا في هذه البطولة حتى وإن عادوا من تأخرهم أمام السويد وتعادلوا وتقدّموا وفازوا بعدما أثبت البديل ثيو ويلكوت أنه ورقة رابحة لمدربه عندما سجّل هدفًا رائعًا أعاد به التوازن للأسود الثلاثة وهو شعار المنتخب الإنجليزي الذي يعاني في دفاعاته وحارسه..

الإنجليز .. كل الإنجليز قبل المباراة قالوا لو كان قائد السويديين زلاتان إبراهيموفيتش في يومه فسيكون وضع الإنجليز صعبًا ولو تمكّنوا من تحجيمه فسيتمكّنون من الفوز وهو ما كتبه نجم الإنجليز السابق آلان شيرر في مقالة لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» وأيضًا ما قاله محللهم الشهير مارك لورنسون والمدرب السابق للمنتخب الإيطالي كابيللو.. وأعتقد أنهم أصحاب خبرة ورؤية ولكن ما حدث في المباراة أكد أن المنتخب السويدي ليس زلاتان الذي سجل فقط 3 مرات في 15 مواجهة ضد الأندية الإنجليزية كان أرسنال أكثر المتوجعين منها إذ برز نجم اولمبياكوس اليوناني أولوف ميلبيرغ الذي سجّل هدف التقدم الأول ثم هدف التقدّم الثاني مستغلًا أخطاء بدائية للمنتخب الإنجليزي جعلت كل مَن مدحوه في المواجهة الأولى أمام الفرنسيين يهاجموه بشدة ولو خسر المنتخب فلربما علقوا المشانق ولكن نشوة الفوز خففت من حدة الانفعال عليه، ومع هذا ما زلت أشكّ أن يكون للإنجليز دور مهم في هذه البطولة وأن يحملوا اللقب وإن فعلوها بهذا المنتخب فستكون إحدى مفاجآت البطولة بعدما شاهدنا الأداء الإسباني الراقي ومعه الألماني المنظم والمرعب في كل زمان ومكان وحتى البرتغالي النشيط والفرنسي المجتهد بوجود بن زيمة وسمير نصري وريبيري والملاحظ أنه في هذه المنتخبات لمسات إبداعية يفتقدها المنتخب الإنجليزي حتى رغم فوزه وتنوع الهدافين من (أبو الشعر الطويل) وصاحب الرأس الحديدية آندي كارول إلى ثيو ويلكوت وانتهاء بنجم مانشستر يونايتد داني ويلبيك... الأكيد أن عودة روني ووجود الفنان الوحيد في التشكيلة ستيفن جيرارد (حبيب علي الزين) قد يقلبان الموازين.. ولكن يبقى السؤال: إلى أي مدى سيقلبانها؟؟! .

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية اليوم الأحد الموافق 17 يونيو/حزيران 2012.