EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2012

الفتح يحسم ديربي الإحساء ويستعيد الصدارة بثلاثية في هجر

فريق الفتح السعودي

الفتح ضرب عدة عصافير بحجر واحد

استرد الفتح مؤقتا صدارة الدوري السعودي بفوزه على جاره هجر بثلاثية نظيفة في ديربي الإحساء في المرحلة العاشرة، مستفيدا من تأجيل مباراة الاتحاد والهلال المتصدر السابق لانشغال الاتحاد بذهاب نصف نهائي دوري أبطال اسيا الاثنين المقبل أمام شقيقه الأهلي.

استرد الفتح مؤقتا صدارة الدوري السعودي بفوزه على جاره هجر بثلاثية نظيفة في ديربي الإحساء في المرحلة العاشرة، مستفيدا من تأجيل مباراة الاتحاد والهلال المتصدر السابق لانشغال الاتحاد بذهاب نصف نهائي دوري أبطال اسيا الاثنين المقبل أمام شقيقه الأهلي. وسجل أهداف الفتح البرازيلي التون جوزيه (65 من ضربة جزاء) وحسين المقهوي 82 وحمدان الحمدان (90+3)، ليرتفع رصيد الفتح إلى 23 نقطة في المركز الأول، بينما تجمد رصيد هجر عند سبع نقاط.

وفرض الفتح هيمنته المطلقة على المواجهة التقليدية التي بدأت دون أي تحفظ في الفريقين وكانت المبادرة في الهجوم لفريق الفتح الذي تقدم لاعبوه للأمام فكان الأكثر استحواذا على الكرة ونجح لاعبوه في عملية تبادل المركز والجري بدون كرة.

في المقابل، رتب المصري طارق يحيى مدرب هجر الجديد خطوطه الخلفية بشكل أكثر من جيد ونجح سعد اليامي وعبده حكمي في إحتواء الكثير من هجمات الفريق المنافس. وكان وليد الرجا علامة بارزة في الجبهة الدفاعية اليسرى واعتمد هجر على الكرات المرتدة وكان يعاب عليه البطء في التنفيذ على الرغم من عدم التحضير اللازم في وسط الملعب.

وكاد ربيع السفياني يضع فريقه في المقدمة بعد أن تقدم بكرة من منتصف الملعب متجاوزا أكثر من لاعب صوبها قوية بجوار القائم (10) وهدد درويز سالمو مرمى هجر بكرة مماثلة (13) ثم تلقى الغاني جودوين أترام كرة عرضية في مواجهة المرمى صوبها قوية وبعيدة عن المرمى.

وصوب خالد الرجيب كرة قوية أمسك بها العويشير (23) ولعب درويز كرة رأسية خطرة بجوار القائم (25)، ودخل ماجد القحطاني بديلا لعبدالله بو هميل المصاب وقد أعطى هذا الكم الكبير من المحاولات الهجومية من الجانبين انطباعا عن مستوى الشوط الأول الذي ظهر بصورة أكثر من جيدة.

وفي الشوط الثاني، بدأ الفريقان بنفس النهج مبادرات هجومية للفتح وتنظيم دفاعي جيد من هجر مع فاعلية في الهجوم المرتد. وصوب ألتون كرة ملتوية حولها ملائكة للركنية ، وشارك محمد الخميس بديلا لمحمد الشهراني فيما شارك حمدان الحمدان من الفتح بديلا لمبارك الأسمري. وقد ساهمت تلك التبديلات في زيادة الفاعلية الهجومية لدى الفريقين.

وتقدم ألتون بكرة وصلته من المنطقة الدفاعية واقتحم منطقة الجزاء فتعرض لحالة شد من ماجد القحطاني لينال ركلة جزاء تقدم لها بنفسه ولعبها صاروخية في المقص الأيمن مسجلا لفريقه الهدف الأول.

وأهدر أترام فرصة محققة أمام المرمى بعد أن تجاوزته الكرة لخارج المرمى، وانفرد خالد الرجيب بكرة من العمق لعبها خارج المرمى، وشارك جهاد الزويد بديلا لأترام بحثا عن تعديل النتيجة بوجود ثلاثة مهاجمين، وتصدى ملائكة لكرة السفياني الرأسية.

ونفذ البهداري خطأ مرت الكرة على إثره بجوار القائم، ولعب درويز كرة ذكية لربيع السفياني الذي بدوره حولها للجهة المعاكسة أمام حسين المقهوي الذي لعبها في المرمى مسجلا لفريقه الهدف الثاني.

وحرم عبدالله العويشير هجر من هدف شبه محقق عندما طار لكرة عبد اللطيف البهداري الرأسية وحولها للركنية. وسدد حمدان الحمدان رصاصة الرحمة لفريق هجر عندما تابع كرة ألتون التي تحصل عليها في الجبهة اليسرى، فواجه الحمدان المرمى وسجل الهدف الثالث (90+3) لتنتهي المباراة بفوز الفتح بثلاثية نظيفة.

من جهته، حقق الاتفاق فوزا صعبا على مضيفه الشعلة بهدف نظيف في الخرج بهدف البرازيلي جونيور اكسوزا (7 من ضربة جزاء) ليرتفع رصيد الاتفاق الى 12 نقطة بينما تجمد رصيد الشعلة عند 10 نقاط.

من جانبه، حقق الفيصلي فوزا صعبا ومستحقا على ضيفة الوحدة 4-3 في المجمعة، وسجل اهداف الفيصلي بدر الخراشي (18) والغيني نابي سوماه (29 و82) وعبدالله المطيري (90+5)، بينما سجل أهداف الوحدة السوداني محمد أحمد بشير (45) وإسلام حسن (45+1 و52 من ضربة جزاء) ليرتفع الفيصلي بنقاطه إلى 7 نقاط وظل الوحدة في نقطته اليتيمة.