EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

الجولة الخامسة للمجموعة الثانية في تصفيات البرازيل 2014 العراق تتحدى استراليا.. والأردن تواجه عمان في لقاء عربي بنكهة مونديالية

العراق واليابان

العراق تحاول تعويض خسارتها أمام اليابان في الجولة السابقة

مباراتان في غاية الأهمية لمنتخبات العراق والأردن وعمان في الجولة الخامسة من منافسات المجموعات الثانية للدور النهائي في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم "البرازيل "2014"، تلعب العراق وعمان مع نظيريهما الاسترالي والأردني على التوالي.

  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

الجولة الخامسة للمجموعة الثانية في تصفيات البرازيل 2014 العراق تتحدى استراليا.. والأردن تواجه عمان في لقاء عربي بنكهة مونديالية

مباراتان في غاية الأهمية لمنتخبات العراق والأردن وعمان في الجولة الخامسة من منافسات المجموعات الثانية للدور النهائي في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم "البرازيل "2014".

تلعب العراق وعمان مع نظيريهما الاسترالي والأردني على التوالي في المجموعة الثانية، مباراة عمان والأردن تقام في مسقط، في حين تحتضن العاصمة القطرية الدوحة مباراة العراق واستراليا نظرا لاستمرار الحظر المفروض على إقامة المباريات الدولية في العراق.

تتصدر اليابان ترتيب المجموعة برصيد 10 نقاط (خاضت مباراة أكثر من المنتخبات الأخرىويأتي الأردن ثانيا وله 4 نقاط، مقابل نقطتين لكل من استراليا والعراق وعمان.

ويتأهل الأول والثاني من المجموعة مباشرة إلى النهائيات في البرازيل، على أن يلتقي صاحب المركز الثالث مع ثالث المجموعة الأولى ذهابا وايابا في ملحق آسيوي، يعبر المتأهل فيه إلى خوض ملحق آخر من مباراتين أيضا مع خامس أميركا الجنوبية.

الاقتراب من الصدارة

أهمية المواجهة المنتظرة بين العراق واستراليا أن المنتخبين يبحثان عن الفوز للاقتراب من الصدارة.

كان المنتخب العراقي خسر أمام اليابان بهدف نظيف في الجولة الماضية، وأيضا تعثرت استراليا أمام الأردن (1-2)، ما يعني دخول المنتخبين اللقاء الناري بشعار واحد عنوانه الفوز لإحياء الآمال والعودة الى السبا،. وخسر العراق أمام البرازيل بستة أهداف نظيفة في مباراة ودية اقيمت في السويد.

قال المدير الفني للمنتخب العراقي البرازيلي زيكو:" المباراة أمام استراليا في غاية الصعوبة، لكننا تدربنا جيدا في الأيام الماضية، وسنحاول أن نخرج بفوز ثمين وهذا ما نفكر به وعلينا تحقيقه".

وأضاف:" تحدثت إلى اللاعبين عن أهمية اللقاء وما يشكله بالنسبة لأهدافنا والجميع يدرك أهمية تخطي استراليا وخطف ثلاث نقاط، يجب أن ننسى مباراة البرازيل وأن نفكر فقط بمواجهة استراليا، فالمباراة مهمة لكلا المنتخبين".

وسيواجه المنتخب العراقي في اللقاء المصيري مشاكل دفاعية بعد الإعلان عن عدم مشاركة أبرز مدافعيه باسم عباس أمام استراليا نظرا لتعرضه إلى اصابة في ركبته الزمته الراحة لمدة سبعة ايام حسب تقرير طبي.

وبذلك، اصبح عباس ثاني أهم لاعب يغيب عن تشكيلة العراق، بعد استبعاد مهاجم عجمان الإماراتي كرار جاسم من قبل زيكو في وقت سابق،  ثم زادت مغادرة صانع الألعاب قصي منير معسكر منتخب بلاده في الدوحة من المشاكل، إذ احتج على عدم مشاركته أمام البرازيل.

عمان والفوز الأول

الجماهير الأردنية تأمل في تحقيق الفوز الثاني على التوالي
416

الجماهير الأردنية تأمل في تحقيق الفوز الثاني على التوالي

وفي المباراة الثانية، يستضيف منتخب عمان نظيره الأردني في مسقط آملا في تحقيق أول فوز له في الدور الحاسم بعد التعادل مع استراليا بدون أهداف، والعراق (1-1)، والخسارة أمام اليابان (0-3).

استعد المنتخب العماني بمعسكر في بريطانيا خاض خلاله مباراتين خسرهما أمام فولهام الإنجليزي ومنتخب ايرلندا، ثم التقى نظيره القطري قبل أيام وتعادل معه (1-1).

يغيب عن المنتخب العماني قلب الدفاع عبد السلام عامر الموقوف وأحمد حديد وحسين الحضري بسبب الإصابة.

ويعاني المنتخب الأردني من غياب 4 من لاعبيه الأساسيين هم الحارس عامر شفيع والمدافع باسم فتحي للايقاف، وخليل بني عطية وعبد الاله الحناحنه للإصابة.

وبرغم الافضلية المطلقة للمنتخب الاردني في تاريخ المواجهات المباشرة بين المنتخبين، حيث فاز في 7 مباريات مقابل فإن المباراة لها ظروفها الخاصة نظرا لموقف المنتخبين في المجموعة وسعي كل منهما الى التأهل.

وسيسعى مدرب عمان، الفرنسي بول لوغوين، إلى الخروج من المباراة بالنقاط الثلاث خاصة أن فريقه يلعب على أرضه وبين جمهوره، وللرد على المنتقدين في الآونة الاخيرة، خاصة بعد استبعاد يونس المشيفري الذي أملت الجماهير العمانية أن يلعب في الهجوم إلى جانب عماد الحوسني.

لكن المنتخب الأردني يبحث بدوره عن نتيجة ايجابية حسب مدربه العراقي عدنان حمد الذي قال:" المباراة صعبة على الطرفين، لكننا سنسعى إلى الفوز والحصول على نقاط المباراة لنعزز موقعنا في دائرة المنافسة".

وأضاف:" نحترم المنتخب العماني المتطور بشكل واضح في السنوات الأخيرة، فهو متجدد لكن نأمل أن نخرج بنتيجة إيجابية ترضي طموحاتنا التي نسعى إليها، كل مباراة ولها ظروفها والفوز على استراليا أعطانا دافعا كبيرا للمنافسة، لكن لا تزال هناك 5 مباريات وكل فريق يسعى للفوز وجمع مزيد من النقاط".

المزيد عن الكرة العربية

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت