EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2013

مدرب البحرين يتوعد: لن نتنازل عن المركز الثالث في خليجي 21

كالديرون

جابرييل كالديرون مدرب البحرين

صرح الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني للمنتخب البحريني لكرة القدم بأنه سيخوض مباراة نهائية جديدة يوم الجمعة في صراعه مع المنتخب الكويتي على المركز الثالث في بطولة كأس الخليج (خليجي 21) المقامة حاليا بالبحرين.

صرح الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني للمنتخب البحريني لكرة القدم بأنه سيخوض مباراة نهائية جديدة يوم الجمعة في صراعه مع المنتخب الكويتي على المركز الثالث في بطولة كأس الخليج (خليجي 21) المقامة حاليا بالبحرين.

وأوضح كالديرون ، في المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الخميس قبل مباراة الفريقين غدا على المركز الثالث بالبطولة ، أن منتخبي الكويت والبحرين كانا على بعد خطوة واحدة من التأهل للنهائي ولكنهما فشلا في ذلك وهذه هي كرة القدم ويجب التعامل مع مباراة الغد بعقلية الفوز.

وأكد "أكرر مجددا أننا سنخوض مباراة نهائية جديدة وهدفنا الوحيد هو الحصول على المركز الثالث".

وأضاف "خضنا مباريات قوية في غضون عشرة أيام وأظن أن اللاعبين أصيبوا بالإرهاق في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني لمباراة العراق. ولذلك ، سألجأ لتغيير عشرة لاعبين في التشكيل الأساسي من أجل منح الفرصة للعناصر التي لم تحصل على فرصة اللعب باستمرار ومن أجل إعداد فريق للمستقبل".

وأشار كالديرون "الفريق بذل جهدا كبيرا خلال الشهرين الماضيين مما يثبت أن لاعبي البحرين على قدر كبير من المهارة والجدية وأظن أننا حققنا معجزة بوصولنا إلى هذا الدور ولكن ما زلنا نحتاج لمزيد من الوقت. يحتاج هذا المنتخب إلى دعم واهتمام أكبر من الاتحاد البحريني لكرة القدم من أجل الوصول به للنتائج التي نطمح إليها".

وعن أسباب الدفع بلاعبين يجيدون اللعب بالقدم اليسرى ، وخاصة في ركلات الترجيح ، قال كالديرون "من منطلق خبرتي كلاعب أظن أن منح ركلات الترجيح يكون للاعب الأكثر هدوءا وتركيزا وخبرة. أحيانا أنا من يختار ولكن اللاعب الذي أختاره يمكن أن يشعر بالخوف ولا يريد التسديد. أكبر اللاعبين على مستوى العالم أضاعوا ركلات جزاء وأكرر مرة أخرى أن وصولنا لقبل النهائي يمصل معجزة خاصة وأننا خرجنا من البطولة بركلات الترجيح".

وعن خططه المستقبلية مع الأحمر البحريني ومستقبله بعد الخروج من كأس الخليج ، قال "لا أفكر في المستقبل حاليا. عقدي ينتهي في 30 حزيران/يونيو المقبل واهتمامي ينصب على مباراة الغد فقط. نفكر في شيء واحد وهو الفوز ولا ننظر إلى أبعد من ذلك. بقائي أو رحيلي يعتمد على رغبة الاتحاد البحريني".

وأضاف "إذا كان هناك مشروع مستقبلي طموح فهذا يمثل شيئا محفزا. وإذا كانت هناك ثقة في قيمة عملي ، فمن المفروض أن يكون عقدي لمدة أطول. سأكون سعيدا للغاية للمواصلة لأن اللاعبين قدموا مستوى جيدا وبدأ الأداء يتطور مما يشجعني على مزيد من العمل معهم".

وعما إذا كان وجد حلولا للعقم التهديفي الذي يعاني منه الفريق ، قال "مثلما قلت سابقا ، عندما تخلق الكثير من الفرص وتصل لمرمى المنافس فهذا شيء إيجابي. علينا أن نعمل لإيجاد الحلول لهذا الإشكال وخاصة فيما يتعلق بإنهاء الهجمة. الفرق التي تصل للنهائي تستغل الفرص أكثر من غيرها. نحتاج لمواصلة العمل بكل عزيمة وتركيز حتى نعالج السلبيات".

وأضاف "هناك أكثر من سبب لإهدار الفرص وما أحتاجه هو وقت أكبر للعمل مع اللاعبين حتى نحدد ماذا ينقصنا وأظن أن مشكلتنا الأساسية حاليا هي النقص الواضح في جرعات التدريب".