EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2013

عدنان حمد يكشف أسباب تألق أسود الرافدين بمونديال الشباب.. فما هي؟

عدنان حمد

عدنان حمد

اعتبر المدرب العراقي الشهير عدنان حمد وصول منتخب بلاده إلى المربع الذهبي في مونديال تركيا "أمرا منطقيا وواقعيا لان الكرة العراقية تلد باستمرار أجيالا قوية ومتميزة في كرة القدم وهذا سر تألقها".

اعتبر المدرب العراقي الشهير عدنان حمد وصول منتخب بلاده إلى المربع الذهبي في مونديال تركيا "أمرا منطقيا وواقعيا لان الكرة العراقية تلد باستمرار أجيالا قوية ومتميزة في كرة القدم وهذا سر تألقها".

وقال حمد الذي استقال من تدريب منتخب الأردن في تعليقه على تأهل منتخب شباب العراق للمربع الذهبي لمونديال الشباب وخوضه مباراة تحديد المركز الثالث في البطولة أمام غانا: "لدينا مدربين وطنيين متميزين".

وبرزت في منتخب شباب العراق المشارك في مونديال تركيا أسماء واعدة على طريق الكرة العراقية لما قدموه في هذه البطولة منها علي فائز وعلي قاسم وفرحان شكور وسيف سلمان والحارس الشجاع محمد حميد إلى جانب الساحر علي عدنان الذي قدم في بطولة خليجي 21 في المنامة أوراق اعتماده كأحد القادمين الأقوياء.

واللافت أن هذا الجيل من واعدي الكرة العراقية قدموا من رحم الحروب والظروف الصعبة المعقدة التي عاشتها البلاد وترعرعوا في ملاعب لم تكن تحيط بها الورود والظروف المناسبة بل كانت تغلفها وتحيط بها دوامة العنف.

وعانى المدرب حكيم شاكر كثيرا في مهمة البحث عنهم حتى تمكن من صياغة جيل جديد للكرة العراقية يريد أن يضيء من خلالها دربها مجددا بعد ما كان العراقيون يمنون انفسهم بتحقيق حلم اغلى بالوصول الى البرازيل 2014.

الجدير بالذكر أن منتخب شباب العراق وصل ثلاث مرات سابقة إلى مونديال الشباب أول مرة عام 1977 في تونس و1989 في الطائف في المملكة العربية السعودية وفي مونديال الأرجنتين 2001 بقيادة عدنان حمد.