EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

ضغوط "أولتراس أهلاوي" تسفر عن تأجيل الدوري المصري شهراً

جماهير الأهلي والزمالك

جماهير الأهلي لا تريد عودة الدوري قبل الثأر لشهداء مجزرة بورسعيد

قرر العامري فاروق وزير الرياضة المصري عقب اجتماعه السبت مع رؤساء الـ 18 ناديا المشاركين فى الدوري الممتاز المحلي بالإضافة إلى عامر حسين القائم بأعمال المدير التنفيذى للاتحاد المصري لكرة القدم لمناقشة عدة أمور مهمة خاصة ببطولة الدوري، تأجيل انطلاق مسابقة الدوري المحلي لشهر كامل.

  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

ضغوط "أولتراس أهلاوي" تسفر عن تأجيل الدوري المصري شهراً

قرر العامري فاروق وزير الرياضة المصري عقب اجتماعه السبت مع رؤساء الـ 18 ناديا المشاركين فى الدوري الممتاز المحلي بالإضافة إلى عامر حسين القائم بأعمال المدير التنفيذى للاتحاد المصري لكرة القدم لمناقشة عدة أمور مهمة خاصة ببطولة الدوري، تأجيل انطلاق مسابقة الدوري المحلي لشهر كامل.

أسفر الاجتماع الذي عُقد بمقر وزارة الرياضة بحضور اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية عن تأجيل مسابقة الدورى إلى 17 أكتوبر القادم بدلا من 17 من الشهر الجاري.

فاروق أكد أن التاجيل لمنح الأندية فرصة لمتابعة أزمات البث وترتيب احتياجات الأندية للاستعداد لعودة الدوري خصوصا أن الموعد المسبق لم يعد مناسبا لاستعداد الأندية لانطلاق بطولة الدوري فى ظل الأحداث الأخيرة وعدم الاتفاق على تفاصيل أزمة البث الفضائي وتوزيع نسب البث على الأندية، حيث لم يستقر عليها حتى الآن، وأن اللاعبين لها مستحقات لدى الأندية لم تحصل عليها حتى الآن.

وأن يكون هناك مجلس منتخب للجبلاية، وأن يكون هناك قرار من لجنة التظلمات المقرر انعقادها 11 أكتوبر باتخاذ قرار فى المادة 18، والاتفاق على تخصيص نسبة 3% من عائد البث الفضائي لأسر الشهداء لمدة موسم، وأن دوري الدرجة الثانية والثالثة والرابعة ينطلق بعد الممتاز بأسبوعين.

وأضاف العامرى أن لقاء السوبر في موعده المقرر له يوم الأحد في الثامنة مساء بين ناديي الأهلي وإنبي على استاد برج العرب بالأسكندرية.

العامري أشار إلى أن تأجيل الدوري ليست له علاقة بالأحداث الأخيرة خصوصا في ظل موافقة وزارة الداخلية على تأمين مباريات الدوري على الاستادات المجهزة باشتراطات النيابة العامة من أسوار وكاميرات.

وأرجعت مصادر داخل وزارة الدولة لشؤون الرياضة أن قرار التأجيل جاء بعد الأزمات الأخيرة التى دارت باقتحام جماهير الأولتراس أهلاوي تدريب النادي الأهلي ومقر اتحاد الكرة بالجبلاية وسرقة بعض المقتنيات والكؤوس ورفضهم عودة النشاط الرياضي لحين القصاص لشهداء مجزرة بورسعيد التي راح ضحيتها 74 شخصا من جماهير الأهلي.