EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

سوريا تتأهل لقبل نهائي غرب آسيا بصحبة العراق

سوريا تعادلت مع العراق وقلبت حسابات مجموعتها في غرب آسيا

المنتخبات تأهلا لقبل النهائي

تأهل منتخبا سوريا والعراق إلى الدور نصف النهائي من بطولة غرب آسيا السابعة المقامة في الكويت حتى 20 كانون الأول/ديسمبر، إثر فوز الأول على نظيره الأردني 2-1 الأحد في الجولة الثالثة الأخيرة في الدور الأول من منافسات المجموعة الثانية.

  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

سوريا تتأهل لقبل نهائي غرب آسيا بصحبة العراق

تأهل منتخبا سوريا والعراق إلى الدور نصف النهائي من بطولة غرب آسيا السابعة المقامة في الكويت حتى 20 كانون الأول/ديسمبر، إثر فوز الأول على نظيره الأردني 2-1 الأحد في الجولة الثالثة الأخيرة في الدور الأول من منافسات المجموعة الثانية. وسجل أحمد الدوني (62 و82) هدفي سوريا، وخليل بني عطية (22) هدف الأردن، وكان العراق قد تغلب على الأردن بهدف نظيف في الجولة الأولى ثم تعادل مع سوريا 1-1 في الثانية.

وتتصدر سوريا الترتيب برصيد 4 نقاط بفارق الأهداف أمام العراق فتأهلت كبطلة للمجموعة الثالثة، فيما حصل العراق على بطاقة صاحب أفضل مركز ثان، وفقدت الكويت بالتالي اللقب حيث كانت على لائحة الانتظار برصيد 3 نقاط بعد عدم اعتماد فوزها على لبنان 2-1 في المجموعة الأولى حسب نظام البطولة.

ويتأهل أبطال المجموعات الثلاث إلى نصف النهائي، فضلا عن أفضل وصيف بعد أن تلغى نتائج صاحبي المركز الرابع في المجموعتين الأولى والثانية كون المجموعة الثالثة لا تضم سوى ثلاثة فرق.

وفي الدور نصف النهائي المقرر يوم الثلاثاء المقبل، تلتقي عُمان بطلة المجموعة الأولى مع العراق، والبحرين بطلة المجموعة الثانية مع سوريا بطلة الثالثة، وتقام المباراة النهائية ومباراة تحديد صاحب المركز الثالث يوم الخميس المقبل.

واعتبرت مباراة سوريا والأردن الأكثر إثارة خصوصا أن الفريقين يعلمان تحديدا ما كان يتوجب عليهما القيام به لإكمال المشوار في البطولة.

وبعد بداية متكافئة، كسر الأردن التعادل في الدقيقة 21 عندما تلقى خليل بن عطية كرة على الجهة اليمنى فتقدم بها خطوات إلى الأمام ثم سددها قوية على يمين الحارس، مسجلا الهدف الأجمل في البطولة حتى الآن.

وعبثا حاول السوريون تعديل النتيجة لكن صافرة الحكم أعلنت نهاية الشوط الأول بتقدم الأردن الذي لم يغب بتاتا عن المسابقة منذ انطلاقها عام 2000.

ومع بداية الشوط الثاني، بدا منتخب سوريا بصورة مغايرة تماما، كما كانت عليه الحال أمام العراق عندما قدم شوطا أول باهتا وشوطا ثانيا مقنعا، ونظم صفوفه مدعوما بجماهير متحمسة شدت من أزره من المدرجات، ووصلت الكرة إلى أحمد الدوني على الجهة اليمنى سددها بحنكة على يمين الحارس العراقي الذي عجز عن منعها من هز شباكه.

وتبادل الفريقان الهجمات بغية إحراز هدف الفوز خصوصا ان تعادلهما كان سيصب في مصلحة الكويت، وصيفة المجموعة الأولى، وكان للدوني نفسه كلمة الحسم مجددا بعد ان تلقى عرضية من الجهة اليسرى تابعها برأسية قوية في مرمى العراق معلنا تأهل فريقه.

والهدف هو الثالث لأحمد الدوني في البطولة بعد هدفه في مرمى العراق، فتقاسم صدارة الهدافين مع العماني قاسم سعيد.

يذكر أن إيران تحمل الرقم القياسي لعدد مرات التتويج باللقب (أربع مرات اعوام 2000 و2004 و2007 و2008) مقابل مرة للعراق (2002) ومرة للكويت (2010).