EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

دماء الأهلاوية ورحيل الجوهري أسوأ الأحداث الرياضية المصرية عام 2012

الأهلي والشغب

مجزرة بورسعيد الأسوأ في 2012

شهدت الكرة المصرية أسوأ كارثة عالمية في عام 2012 بعد سقوط ما يزيد عن 70 مشجعا من أبناء النادي الأهلي على ملعب بورسعيد فيما يعرف بمجزرة بورسعيد يوم الأول من فبراير/ شباط الماضي.

  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

دماء الأهلاوية ورحيل الجوهري أسوأ الأحداث الرياضية المصرية عام 2012

شهدت الكرة المصرية أسوأ كارثة عالمية في عام 2012 بعد سقوط ما يزيد عن 70 مشجعا من أبناء النادي الأهلي على ملعب بورسعيد فيما يعرف بمجزرة بورسعيد يوم الأول من فبراير/ شباط الماضي.

ولم تقتصر أحزان المصريين فقط على تلك الكارثة المفجعة التي اعتصرت القلوب، وأدمعت عيون الملايين في كل أرجاء العالم، لكن جاء رحيل الجنرال محمود الجوهري ليزيد من أحزان وأوجاع الكرة المصرية في هذا العام.

مذبحة بورسعيد، لم يسدل الستار عليها حتى الآن، حيث سيتم الحكم على المتهمين في يوم 26 من يناير/ كانون الثاني المقبل، وهو الأمر الي ينتظره الملايين في مصر لطي صفحة من الأحزان الكروية على مدار التاريخ.

أحزان الكرة المصرية تواصلت أيضا بخروج المنتخب المصري من التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية 2013 المقرر اقامتها الشهر المقبل في بلاد البافانا بافانا.

أما أبرز الأحداث الرياضية المصرية الناجحة فتمثلت في فوز النادي الأهلي ببطولة دوري الأبطال الإفريقي للمرة السابعة في إنجاز تاريخي غير مسبوق، بالفوز على الترجي في عقر داره ووسط جماهيره 2/1 بعد التعادل في القاهرة خلال مباراة الذهاب 1/1.

ورغم توقف النشاط الكروي في مصر إلا أن نجوم الأهلي حققوا ما يشبه الإعجاز ونجحوا في اللعب ببطولة العالم للأندية باليابان في إنجاز قياسي جديد للفرق الإفريقية أجمع، وحصوله على المركز الرابع في البطولة.

ورغم إخفاق الكرة المصرية في الوصول لبطولة الأمم الإفريقية للمرة الثانية على التوالي، إلا أن كل الشواهد باتت تصب في مصلحة الفراعنة للسير بطريقة أفضل في تصفيات مونديال كأس العالم بالبرازيل 2014.

برادلي ورفاقه حققوا العلامة الكاملة في التصفيات ففازوا في أولى مبارياتهم على موزمبيق 2 صفر على ملعب برج العرب بالإسكندرية، ونجحوا في تحقيق فوز مثير على غينيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وتتواصل حظوظ الفراعنة في عام 2013 بالتقارير التي تشير إلى احتمالية انسحاب منتخب زيمبابوي من التصفيات المؤهلة لكاس العالم لعدم حصولهم على مستحقاتهم المالية.

ويلعب المنتخب المصري في المجموعة السابعة التي تضم إلى جانبه كلا من موزمبيق وغينيا ومنتخب زيمبابوي.

أما ما حققته الكرة المصرية من نجاحات قبل انقضاء عام 2012 فتمثلت في حصولها على ألقاب عدة في جوائز الكاف، أبرزها حصول الأهلي على لقب أفضل فريق ومحمد أبو تريكه بلقب أفضل لاعب داخل القارة الأفريقية ، ومحمد صلاح كأفضل لاعب صاعد ، وكذلك تكريم الجنرال الراحل محمود الجوهري .