EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

العراق يجدد آماله في تصفيات المونديال بفوز قاتل على الأردن

منتخبا العراق والأردن

الفوز عاد بالعراق للمنافسة

أنعش المنتخب العراقي آماله في التصقيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل إثر فوزه الثمين والمتأخر بهدف نظيف على نظيره الأردني الأربعاء بالعاصمة القطرية الدوحة في الجولة السادسة من مباريات المجموعة الثانية بالدور النهائي من التصفيات.

  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

العراق يجدد آماله في تصفيات المونديال بفوز قاتل على الأردن

أنعش المنتخب العراقي آماله في التصقيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل إثر فوزه الثمين والمتأخر بهدف نظيف على نظيره الأردني الأربعاء بالعاصمة القطرية الدوحة في الجولة السادسة من مباريات المجموعة الثانية بالدور النهائي من التصفيات. ويدين المنتخب العراقي بالفضل الكبير في هذا الفوز الغالي إلى لاعبه حمادي أحمد الذي سجل الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 86 ليجدد آمال فريقه في المنافسة على التأهل للنهائيات.

ورفع المنتخب العراقي رصيده إلى خمس نقاط ليتقدم إلى المركز الثالث في المجموعة بفارق الأهداف فقط خلف أستراليا وأمام عُمان وبفارق نقطة أمام المنتخب الأردني الذي تراجع للمركز الخامس الأخير بالمجموعة ليشتعل الصراع بين المنتخبات الأربعة على البطاقة الثانية من هذه المجموعة ، بينما يبدو المنتخب الياباني (13 نقطة) قريبا للغاية من حسم البطاقة الأولى.

وكان المنتخب الأردني هو الأفضل في معظم فترات الشوط الأول رغم اعتماده كثيرا على الهجمات المرتدة السريعة حيث شكل عبد الله ذيب كثيرا من الخطورة على المرمى العراقي ولكنه فشل في هز الشباك.

وسنحت أكثر من فرصة لذيب وزميله ثائر البواب على مدار النصف ساعة الأولى من المباراة ولكن الحارس العراقي كان لها بالمرصاد، وفي المقابل ، افتقدت هجمات المنتخب العراقي للفعالية المطلوبة والحماس المعتاد فلم يجد الدفاع وحارس المرمى الأردني عامر شفيع صعوبة كبيرة في التصدي لها.

وتغاضى الحكم الصيني تان هاي الضي أدار اللقاء عن طرد اللاعب العراقي أحمد ياسين وسط هذا الشوط اثر الاعتداء على اللاعب الأردني حسن عبد الفتاح بدون كرة خلال الاندفاع في إحدى هجمات المنتخب الأردني.

وباغت ذيب الحارس العراقي بتسديدة صاروخية من حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 31 ولكن الكرة أخطأت المرمى وعبرت بجوار المقص مباشرة على يمين الحارس.

المباراة اتسمت بالندية
416

المباراة اتسمت بالندية

وبدأ المنتخب العراقي الشوط الثاني بنشاط هجومي ملحوظ وسدد احمد ياسين كرة قوية في الدقيقة 47 ولكن شفيع أمسك الكرة بثبات.

وحالف الحظ شفيع في الدقيقة 50 اثر خروج خاطئ لإبعاد الكرة من أمام رأس حسام إبراهيم لتسقط الكرة من يده ولكن الدفاع الأردني شتتها قبل الهجوم العراقي المتحفز.

وبعدها بدقيقتين فقط ، وضع نور صبري حارس العراق فريقه في موقف صعب عندما تصدى لكرة عالية بقبضة يده لتتهيأ الكرة أمام الهجوم الأردني مجددا قبل أن تنتهي الهجمة بتسديدة متسرعة خارج المرمى.

وواصل المنتخبان محاولاتهما المتبادلة في الدقائق التالية وإن ظل المنتخب العراقي هو الأكثر استحواذا على الكرة والأكثر هجوما بينما شكلت الهجمات الأردنية المرتدة خطورة أكبر.

ومن إحدى المرتدات الأردنية وصلت الكرة من الناحية اليسرى في الدقيقة 60 إلى حسن عبد الفتاح على بعد خطوة واحدة من المرمى العراقي ليلعبها عبد الفتاح مباشرة ولكن نور صبري تصدى للكرة ببراعة.

وبينما انتظر الجميع انتهاء اللقاء بالتعادل السلبي غير المفيد للفريقين بعدما تسابق ، باغت اللاعب العراقي حمادي أحمد المنتخب الأردني بهدف مثير من تسديدة صاروخية أطلقها من خارج حدود المنطقة سكنت المرمى على يمين شفيع ليكون هدف الفوز في الدقيقة 86 .

وباءت محاولات الأردن لتحقيق التعادل في الدقائق التالية بالفشل وكان أخطرها في الدقيقة 89 عندما تصدى نور صبري لتسديدة من داخل منطقة الجزاء وأبعد الكرة ببراعة من أمام حسن عبد الفتاح.