EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2012

إجراءات أمنية مشددة لمباراة الأهلي والترجي الداخلية التونسية: الشماريخ ممنوعة.. الدخول بالتذاكر فقط.. والتفتيش إجباري

جماهير الترجي

الداخلية التونسية تحذر الجماهير التونسية من أعمال الشغب

اتخذت وزارة الداخلية التونسية إجراءات أمنية مشددة استعدادا لمباراة الترجي التونسي والأهلي المصري في نهائي دوري أبطال إفريقيا في استاد رادس حيث دعت جماهير الترجي والأهلي المصري إلى "الالتزام" بالاجراءات الامنية المقررة لمباراة اياب الدور النهائي التي ستجمع الفريقين السبت المقبل بملعب رادس (جنوب تونس العاصمة).

اتخذت وزارة الداخلية التونسية إجراءات أمنية مشددة استعدادا لمباراة الترجي التونسي والأهلي المصري في نهائي دوري أبطال إفريقيا في استاد رادس حيث دعت جماهير الترجي والأهلي المصري إلى "الالتزام" بالاجراءات الامنية المقررة لمباراة اياب الدور النهائي التي ستجمع الفريقين السبت المقبل بملعب رادس (جنوب تونس العاصمة).

وقالت الوزارة في بيان "ستتولى المصالح الأمنية تأمين الملعب 48 ساعة قبل انطلاق المقابلة، وستقوم بمراقبة عملية دخول جميع الوسائل والسيارات للملعب والخروج منه دون استثناء إلى ساعة انطلاق المقابلة".

وأضافت "يمنع اقتطاع التذاكر لمن عمره دون العشرين سنة ويمنع الدخول إلى الملعب لمن عمره دون العشرين سنة مع وجوب الاستظهار ببطاقة التعريف الوطنية (بطاقة ثبون الهوية) دون سواها كدليل إثبات السن والهوية، مع عدم السماح بأي استثناءات بما في ذلك الأطفال القصر المصاحبين لأوليائهم".

وتابعت " يمنع الدخول إلى الملعب بالاشتراكات ويكون الدخول بالتذاكر فقط".

وقالت "تكون عملية التفتيش للجماهير الرياضية مشددة لمنع إدخال جميع أنواع الشماريخ (الالعاب النارية) والعصي الحاملة للافتات والأعلام وجميع الأدوات التي يمكن استعمالها في أعمال عنف".

وأضافت "تفتح أبواب الملعب (يوم المباراة) الساعة 13 (12 ت ج) ويتم غلقها ساعتين قبل انطلاق المقابلة" التي ستبدأ الساعة السادسة والنصف مساء بتوقيت تونس (30ر17 ت ج).

وختمت الوزارة بيانها بالقول "تهيب وزارة الداخلية بكل الأطراف المتدخلة للالتزام بهذه الإجراءات والتحلي بالروح الرياضية ونبذ كل أعمال العنف بما ينجح هذا العرس الكروي ويشرف الرياضة التونسية".

وسيحضر المباراة 31 ألف مشجع فقط (30 الف من الترجي و1000 من الاهلي) رغم ان ملعب رادس يتسع لنحو 60 ألف متفرج.

وقال الرائد محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم جهاز الامن الوطني بوزارة الداخلية لوكالة الأنباء الفرنسية "تم الاقتصار على 31 الف مشجع حتى تكون المباراة ناجحة أمنيا".