EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2013

البحرين تفتتح مبارياتها في خليجي 21 بتعادل سلبي مع عمان

البحرين وعمان

التعادل السلبي سيطر على افتتاح بطولة الخليج

سيطر التعادل السلبي على المباراة الافتتاحية لبطولة كأس الخليج " خليجي 21" بين البحرين وعمان اليوم السبت ليحصل كل منتخب على نقطة ضمن مباريات المجموعة الأولى بالبطولة.

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2013

البحرين تفتتح مبارياتها في خليجي 21 بتعادل سلبي مع عمان

سيطر التعادل السلبي على المباراة الافتتاحية لبطولة كأس الخليج " خليجي 21" بين البحرين وعمان اليوم السبت ليحصل كل منتخب على نقطة ضمن مباريات المجموعة الأولى بالبطولة.

وأخفق المنتخب البحريني بذلك في استعادة ذكريات تفوقه على نظيره العماني في البطولة الخليجية ، حيث ظلت اليد العليا للمنتخب البحرين في المواجهات مع الفريق العماني على مدار أول 16 نسخة من بطولات كأس الخليج ولم يحقق المنتخب العماني أي فوز بينما تحولت الدفة لصالح عمان في النسخ الأربع الماضية وفشل الفريق البحريني في تحقيق أي فوز خلالها.

حافظ المنتخب العماني بذلك على سجله خاليا من الهزائم في المباريات الافتتاحية له ببطولات كأس الخليج للمرة السادسة على التوالي.

ولم ينجح المنتخب البحريني في استغلال عاملي الأرض والجمهور في تحقيق الفوز في المباراة الافتتاحية واكتفى بالتعادل السلبي ، ليخرج كل من الفريقين بنقطة واحدة في أولى مباريات المجموعة الأولى التي تضم أيضا منتخبي قطر والإمارات.

بدأت المباراة بحماس هجومي من جانب المنتخب العماني الذي كاد أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثانية عندما مرر عماد الحوسني عرضية خطيرة إلى رائد إبراهيم لكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب وأخرج الكرة إلى ضربة ركنية لم تستغل.

وسريعا ما دخل المنتخب البحريني في أجواء المباراة ونجح في السيطرة على الكرة بشكل أكبر وإبعاد الخطورة عن مرماه.

وأهدر فوزي عايش فرصة تهديفية للمنتخب البحريني في الدقيقة التاسعة حيث تلقى عرضية متقنة لكنه سدد الكرة برأسه فوق العارضة.

وأضاع فوزي عايش فرصة ثمينة على الفريق البحريني في الدقيقة 22 عندما تلقى عرضية رائعة لكنه سدد الكرة دون تركيز لتمر بجوار القائم.

وبعدها بدأ المنتخب العماني تبادل المحاولات الهجومية مع مضيفه البحريني لكن أي من الفريقين لم يشكل الخطورة الكافية على مرمى منافسه لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

في الشوط الثاني لم يختلف الحال كثيرا حيث تمسك الفريقان بالحذر الدفاعي الشديد للحفاظ على الشباك نظيفة ، وسيطر التوتر شيئا ما على بعض اللاعبين وحصل البحريني إسماعيل عبد اللطيف على إنذار في الدقيقة 54 للخشونة ثم حصل زميله راشد الحوطي على إنذار أيضا بعدها بأقل من دقيقة واحدة.

وفي الدقيقة 59 ، دفع جابرييل كالديرون المدير الفني للمنتخب البحريني باللاعب سامي محمد الحسيني بدلا من حسين سلمان مكي.

وبدأ كل من الفريقين في تشكيل خطورة هجومية حقيقية على مرمى منافسه وتصدى كل من الحارسين لأكثر من كرة خطيرة.

كذلك دفع بول لوجوين المدير الفني للمنتخب العماني باللاعب جمعة درويش بدلا من يعقوب عبد الكريم في الدقيقة 69 .

وبعدها أشرك كالديرون اللاعب فيصل علي بودهوم بدلا من إسماعيل عبد اللطيف في محاولة لإنعاش هجوم الفريق.

وكثف كل من الفريقين محاولاته الهجومية في الفترة المتبقية من المباراة لكن كل المحاولات باءت بالفشل لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.