EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

الأخضر يواجه الجابون .. ورقبة ريكارد في خطر

منتخب السعودية الأولمبي ومنتخب قطر الأولمبي

الأخضر يواجه الجابون في باريس

المنتخب السعودي يخوض اختباره الثاني في غضون أسبوع اليوم الثلاثاءعندما يواجه نظيره الجابوني في باريس استعدادًا للمشاركة في دورة كأس الخليج التي تستضيفها البحرين في يناير المقبل، وفي تصفيات كأس أسيا المقررة نهائياتها في أستراليا عام 2015

  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

الأخضر يواجه الجابون .. ورقبة ريكارد في خطر

المنتخب السعودي يخوض اختباره الثاني في غضون أسبوع  اليوم الثلاثاءعندما يواجه نظيره الجابوني في باريس استعدادًا للمشاركة في دورة كأس الخليج التي تستضيفها البحرين في يناير المقبل، وفي تصفيات كأس أسيا المقررة نهائياتها في أستراليا عام 2015 في الوقت الذي يخشى فيه الهولندي فرانك ريكارد من قطع رقبته إذ لم يحقق الأخضر المطلوب منه.

كان المنتخب السعودي سقط أمام نظيره الأسباني بطل العالم وأوروبا بخماسية نظيفة الجمعة الماضي. والمباراة هي الثانية في تاريخ لقاءات المنتخبين السعودي والجابوني، المواجهة الاولى كانت ودية ايضًا فاز فيها الأول 1-0 عام 2010.

وعطفا على مستوى المنتخبين، فإن المباراة تكاد تكون متكافئة بينهما حيث يتطلع كل منتخب إلى تحقيق الفائدة المرجوة قبل الدخول في معمعة الاستحقاقات الرسمية.

المنتخب السعودي يسعى للظهور بصورة مغايرة عما حصل أمام أسبانيا، مع أنه خرج من المباراة السابقة بعدة مكتسبات لعل أبرزها منح العديد من اللاعبين الشباب فرصة المشاركة للمرة الأولى وبصفة أساسية أمثال عبدالرحيم الجيزاوي وسلطان البيشي وعبدالعزيز الدوسري.

مدرب المنتخب السعودي، الهولندي فرانك رايكارد قال في تصريحات نقلتها الوكالة الفرنسية "إن الخسارة بالخمسة أمام منتخب يعد الأفضل في العالم يعتبر أمرا طبيعيا".

ومن المتوقع أن يعتمد رايكارد على نفس العناصر التي شاركت في المباراة الماضية مع إجراء تغييرات بسيطة كعودة المدافع خالد الغامدي بعد ثماثله للشفاء، إلى جانب بقية اللاعبين كالحارس وليد عبدالله وأسامة هوساوي ومنصور الحربي واحمد عطيف وتيسير الجاسم وسعود كريري وناصر الشمراني.

أما المنتخب الجابوني فيعد من المنتخبات الأفريقية الجيدة التي تطورت في السنوات الأخيرة بفضل إحتراف جل لاعبيه في العديد من الدوريات الأوروبية أمثال دانيال كوزان المحترف في هال سيتي الانجليزي ورجوي ميي لاعب زالا المجري، إلى جانب بعض اللاعبين المحترفين في أفريقيا وفي الدوري المحلي.

وكانت ردود الفعل لدى الوسط الرياضي متباينة بعد الخسارة الثقيلة لـ"الأخضر" أمام بطل العالم، حيث أكد البعض أن التجربة مفيدة فنيا بصرف النظر عن النتيجة وأن اللاعبين استفادوا منها بشكل جيد، في حين كان موقف البعض الآخر نقيض ذلك إذ اعتبروا أن التجربة كانت سلبية من حيث الفائدة الفنية والنتيجة، مؤكدين أنه كان من المفترض أن يتم جدولة المباريات الدولية بالتدريج من حيث القوة بدلا من مواجهة أبطال العالم في أول ظهور بعد توديع تصفيات كأس العالم.

المزيد من الأخبار على صفحة الكرة السعودية في صدى الملاعب