EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

سوريا يسعد القطريين ويقود العنابي لفوز مهم على لبنان

منتخب قطر لكرة القدم

قطر حققت فوزاً مهماً

أنعش المهاجم سيبستيان سوريا آمال المنتخب القطري في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل ، حيث قاد الفريق إلى فوز ثمين على ضيفه اللبناني بهدف نظيفيوم الأربعاء ضمن منافسات المجموعة الأولى.

أنعش المهاجم سيبستيان سوريا آمال المنتخب القطري في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014  بالبرازيل ، حيث قاد الفريق إلى فوز ثمين على ضيفه اللبناني بهدف نظيفيوم الأربعاء ضمن منافسات المجموعة الأولى. وكانت المواجهة السابقة بين الفريقين انتهت بفوز المنتخب القطري بهدف وحيد سجله أيضا اللاعب الأوروجوياني الأصل سيبستيان سوريا ، في استاد المدينة الرياضية في بيروت ضمن الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

وكان المنتخب القطري الأفضل ، خاصة في الناحية الهجومية ، في أغلب فترات المباراة التي أقيمت باستاد "جاسم بن حمد" بنادي السد ، لكن لاعبيه أهدروا عددا كبيرا من الفرص التهديفية قبل أن يسعد سيبستيان سوريا الجماهير من جديد بهدف الفوز في الدقيقة 75 .

وارتفع رصيد المنتخب القطري إلى سبع نقاط ليحتل المركز الثالث في المجموعة بفارق الأهداف فقط خلف منتخبي كوريا الجنوبية وإيران ، بينما تجمد رصيد المنتخب اللبناني عند أربع نقاط وتراجع إلى المركز الخامس الأخير.

وافتقد المنتخب القطري خلال مباراة اليوم جهود المدافعين بلال محمد ومشعل مبارك ولاعبي خط الوسط مجدي صديق وعبد الله عفيفة بسبب الإصابات، كذلك غاب عن صفوف المنتخب اللبناني ، المدافع علي همام بسبب الإصابة.

جاءت المباراة متكافئة وشهدت الدقائق الأولى إيقاع لعب متوسط دون تشكيل خطورة حقيقة على أي من المرميين.

وسريعا ما انتهت مرحلة جس النبض وبدأ الحماس الهجومي خاصة من جانب المنتخب القطري حيث شكلت انطلاقات سيبستيان سوريا من الناحية اليسرى بعض الخطورة على الدفاع اللبناني.

وتفوق المنتخب القطري بشكل ملحوظ في الجانب لهجومي وشكل ضغطا متواصلا على منافسه ، لكنه وجد صعوبة حقيقية في اختراق خط الدفاع اللبناني.

وشكل تعاون طلال البلوشي ووسام رزق مع سيبستيان سوريا وخلفان إبراهيم خلفان في شن الهجمات قلقا حقيقيا للدفاع اللبناني لكن المنتخب القطري اصطدم برقابة لصيقة على لاعبيه.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ، كانت المحاولات الهجومية سجالا بين الفريقين لكنها لم تسفر عن جديد لينتهي بالتعادل السلبي.

ولم يختلف الحال كثيرا في الشوط الثاني ، حيث واصل المنتخب القطري تفوقه الهجومي وتوالت المحاولات خاصة من جانب النجمين خلفان إبراهيم خلفان وسيبستيان سوريا.

وكاد عباس أحمد عطوي أن يسجل للمنتخب اللبناني في الدقيقة 58 بكرة رأسية إثر ضربة حرة ، لكنها مرت فوق العارضة.

كذلك ضاعت فرصة على المنتخب القطري في الدقيقة 70 حيث سدد فابيو سيزار كرة قوية من ضربة حرة لكنها مرت فوق العارضة.

وفي الدقيقة 75 ، رسم سيبستيان سوريا بسمة عريضة على وجوه الجماهير التي تعالت هتافاتها في المدرجات ، وتقدم للمنتخب القطري بهدف سجله من كرة صاروخية سددها من خارج منطقة الجزاء.

وأشعل الهدف حماس المنتخب القطري وكاد لورنس كوايي أن يضيف الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 85 بكرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس اللبناني تصدى لها ببراعة.

ولم تسفر محاولات الفريقين في الدقائق المتبقية عن جديد لتنتهي المباراة بفوز المنتخب القطري 1 /صفر.