EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2012

الترجي في مهمة كنغولية صعبة بحثا عن التأهل لنهائي دوري الأبطال

الترجي التونسي

الترجي يبدأ البحث عن بطاقة التأهل للنهائي

يبدأ الترجي الرياضي التونسي حامل اللقب رحلة البحث عن بطاقة الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم عندما يحل ضيفا على مازيمبي الكونغولي الديموقراطي يوم الأحد في ذهاب الدور نصف النهائي، ويسعى الفريق العربي لتحقيق نتيجة إيجابية خارج القواعد تسهل عليه لقاء الإياب على أرضه

  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2012

الترجي في مهمة كنغولية صعبة بحثا عن التأهل لنهائي دوري الأبطال

يبدأ الترجي الرياضي التونسي حامل اللقب رحلة البحث عن بطاقة الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم عندما يحل ضيفا على مازيمبي الكونغولي الديموقراطي يوم الأحد في ذهاب الدور نصف النهائي.

ويسعى الفريق العربي  لتحقيق نتيجة إيجابية خارج القواعد تسهل عليه لقاء الإياب على أرضه ولكن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق قوي يطمح إلى الظفر بلقب المسابقة خصوصا وأن مازيمبي المتوج بأربعة ألقاب حتى الآن آخرها عامي 2009 على حساب هارتلاند النيجيري و2010 على حساب الترجي بالذات عندما اكتسحه ذهابا في لوبومباشي بخماسية نظيفة وتعادل معه 1-1 إيابا في تونس.

ويخوض الترجي رحلة محفوفة بالمخاطر الى لوبومباشي لمواجهة مازيمبي في سعيه إلى قطع نصف الطريق إلى الدور النهائي للمرة الثالثة على التوالي والظفر باللقب الثالث في تاريخه.

ويدخل الترجي المباراة بمعنويات عالية بعد حسمه لقب الدوري المحلي، بيد أن مدربه نبيل معلول حذر لاعبيه من مغبة الإفراط في الثقة خصوصا أمام منافس الحق بهم هزيمة نكراء قبل عامين.

ويأمل معلول في الثأر لفشلهم أمام الفريق الكونغولي الذي كان سببا في رحيله عن النادي قبل أن يعود إليه العام الماضي.

وطالب معلول لاعبيه بالتركيز العالي لمواصلة مشوار الدفاع عن اللقب، مضيفا "تعلمنا الدرس عام 2010 ولا اعتقد بأننا سنرتكب الأخطاء ذاتها هذه المرة".

وتابع "لا نخشى مواجهة مازيمبي، فريقي من أقوى فرق القارة السمراء حاليا ويجب على مازيمبي أن يخشانا وليس العكس، سنواصل طريقنا والتأهل إلى المباراة النهائية للبطولة".

وأردف قائلا "فرحة لاعبي الأهلي ومسيريه وجهازه الفني بتجنب مواجهة الترجي في دور الأربعة يترجم قوة فريقنا على الصعيد الإفريقي وكيف أن الكل يسعى لتفادي مواجهتنا في الدور قبل النهائي".

وختم "يجب أن نكون منضبطين ومركزين لأن المباراة ليست سهلة بالمرة وكل الفرق التي لعبت ضد الفريق الكونغولي على أرضه وأمام جمهوره عادت بنتيجة سلبية باستثناء تشيلسي (الغاني) الذي تعادل معه".