EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2013

الأبيض الإماراتي بقيادة وطنية يبحث عن اللقب الخليجي الثاني

الإمارات

نجوم الإمارات يبحثون عن الذهب في كأس الخليج

بعد تاريخ حافل من المشاركات وعدد هائل من النجوم الذين قدمتهم الكرة الإماراتية على مدار تاريخ مشاركاتها في بطولات كأس الخليج، ما زال رصيد المنتخب الإماراتي "الأبيض" هو لقب وحيد في 19 مشاركة سابقة بالبطولة الخليجية.

بعد تاريخ حافل من المشاركات وعدد هائل من النجوم الذين قدمتهم الكرة الإماراتية على مدار تاريخ مشاركاتها في بطولات كأس الخليج، ما زال رصيد المنتخب الإماراتي "الأبيض" هو لقب وحيد في 19 مشاركة سابقة بالبطولة الخليجية.

لم يغب المنتخب الإماراتي عن بطولات كأس الخليج إلا في نسختها الأولى فقط ولكن الحظ عاند الأبيض في العديد من المناسبات ليغيب عن منصة التتويج حتى في ظل تألق الفريق أسيويا ووصوله لبطولة كأس العالم 1990 بإيطاليا.

لكن مع اعتماد الفريق حاليا على العديد من عناصر المنتخب الإماراتي الفائز بلقب كأس آسيا للشباب عام 2008 وصاحب الميدالية الفضية لدورة الألعاب الأسيوية 2010، يكون من الطبيعي ألا يقل الطموح الإماراتي عن الفوز باللقب عندما يخوض الأبيض فعاليات كأس الخليج القادمة (خليجي 21(، التي تستضيفها البحرين من الخامس إلى 18 يناير/كانون الثاني الحالي.

يضاعف من طموح ورغبة الأبيض خروج الفريق المبكر من تصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 مما يجعل خليجي 21 فرصة جيدة لمصالحة الجماهير ورد الاعتبار.

بدأت مشاركة المنتخب الإماراتي في كأس الخليج منذ البطولة الثانية عام 1972 لكنه فشل في إحراز لقب البطولة حتى جاء اللقب الوحيد على أرضه عام 2007، وكانت أبرز إنجازاته السابقة في البطولة هي الحصول على المركز الثاني أعوام 1986 و1988 و1994 والمركز الثالث أعوام 1972 و1982 و1998 .

يسعى الفريق هذه المرة إلى إحراز لقبه الأول خارج أرضه، مستفيدا من اندماج عناصر الخبرة الباقية من الفريق الفائز باللقب عام 2007 والعناصر الشابة صاحبة البصمة الرائعة على الساحة الأسيوية منذ عام 2008 .

وتعلق الجماهير الإماراتية هذه المرة آمالا عريضة على مدربها الوطني مهدي علي صاحب الـ47 عاما، الذي يمتلك مفاتيح التألق في الفريق من خلال استمراره مع معظم عناصر هذه المجموعة منذ سنوات حيث قاد منتخب الشباب للقب الأسيوي ثم فضية الألعاب الأسيوية ووصل به لدورة الألعاب الأولمبية الماضية (لندن 2012(.

ويتميز لاعبو المنتخب الإماراتي بالمهارات الفردية الرائعة التي نجح مهدي علي في توظيفها واستغلالها لصالح الأداء الجماعي وهو ما ظهر بشكل جيد خلال فترة الإعداد للبطولة الخليجية في الشهور الماضية.

ويمتلك مهدي علي مجموعة متميزة من اللاعبين القادرين على قيادة الأبيض لتحقيق حلم اللقب الخليجي الثاني ويأتي في مقدمتهم اللاعب الشهير إسماعيل مطر أبرز نجوم الفريق وإسماعيل الحمادي والمدافع الصلد حمدان الكمالي وعمر عبد الرحمن ووليد عباس وغيرهم.

يبدأ المنتخب الإماراتي مسيرته في البطولة بلقاء نظيره القطري بينما يلتقي بعدها المنتخب البحريني صاحب الأرض في مباراة يعتبرها الأخير لقاء ثأريا بعد الهزيمة أمام الإمارات (6-2) وديا.

ويختتم المنتخب الإماراتي مسيرته في المجموعة الأولى بالدور الأول للبطولة أمام المنتخب العماني، الذي خسر أمامه في نهائي البطولة عام 2007 .

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت