EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

الجزائر تلعب لحفظ ماء الوجه أمام الافيال نسور قرطاج في مهمة إنقاذ سمعة العرب بكأس الأمم الإفريقية

الجزائر - تونس

تونس تبحث عن التأهل أمام توجو

يخوض المنتخب التونسي لكرة القدم مباراته الثالثة والأخيرة بالمجموعة الرابعة ببطولة الأمم الإفريقية أمام توجو اليوم ليس بهدف التأهل فقط، لكن هناك هدف آخر وهو الدفاع عن سمعة العرب في البطولة.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

الجزائر تلعب لحفظ ماء الوجه أمام الافيال نسور قرطاج في مهمة إنقاذ سمعة العرب بكأس الأمم الإفريقية

يخوض المنتخب التونسي لكرة القدم مباراته الثالثة والأخيرة بالمجموعة الرابعة ببطولة الأمم الإفريقية أمام توجو اليوم ليس بهدف التأهل فقط، لكن هناك هدف آخر وهو الدفاع عن سمعة العرب في البطولة.

ويعتبر منتخب تونس الوحيد الذي لديه أمل في التأهل بعد خروج كل من الجزائر والمغرب من الدور الأول.

بدأت تونس البطولة بفوز صعب على الجزائر في الوقت بدل الضائع بتسديدة لم تكن في الحسبان من النجم يوسف مساكني، ثم سقطت امام كوت ديفوار بثلاثية غير محسوبة ايضا قد يكون لها تأثيرها على نفسية اللاعبين خلافاً لما يؤكده المدرب سامي الطرابلسي الذي قال إنه سيعمل على نسيان هذه النتيجة القاسية والتركيز على اللقاء الحاسم مع توغـــو.

ويشدد الطرابلسي على اهمية التركيز حتى نهاية المباراة مهما تكن النتيجة، ويقول "التركيز مطلوب جدا حتى آخر دقيقة والأمل بالتأهل موجود وهذا ما سنحاول توظيفه من اجل تحقيق الفوز في المبارة الاخيرة على توغو، والفوز طبعاً يؤهلنا".

وشجع فوز توجو على الجزائر (2-0) مدربها الفرنسي ديدييه سيكس على رفع سقف التطلعات "الأهم من التأهل هو صدارة المجموعة لأن الفرصة اصبحت متاحةوكأنه يعوِّل على فوز الجزائر على ساحل العاج بفارق كبير من الاهداف، علماً بأن الاخيرة ضمنت نظرياً الصدارة.

وسيكون على سامي الطرابلسي مدرب تونس تصحيح أخطاء المباراة الأولى خاصة في الدفاع وتحسين أداء خط الوسط للحد من خطورة نجوم كوت ديفوار ديدييه دروجبا وجرفينيو ويايا توريه.

ويتوقع أن يعتمد الطرابلسي في الهجوم على عنصر المفاجأة باعتماد الهجمات الخاطفة بقيادة المساكني في محاولة لمباغتة منافسه.

وتتقاسم تونس وساحل العاج صدارة المجموعة بثلاث نقاط لكل منهما بعد فوز الأخيرة على توجو في الجولة الاولى يوم الثلاثاء الماضي.

في المقابل يصف وحيد خليلودزيتش مدرب الجزائر مهمة فريقه في مواجهة توجو اليوم بأنها ليست مستحيلة لكن الفريق سيخوض مباراته الثانية في كأس الأمم الافريقية وهو يواجه خطر الخروج المبكر.

وتلقت شباك الجزائر هدفا قاتلا في اللحظات الأخيرة على عكس سير اللعب لتخسر 1-صفر أمام تونس في راستنبرج بجنوب افريقيا يوم الثلاثاء الماضي وستلعب ضد توجو في مواجهة ستطيح الهزيمة فيها بأحدهما من سباق المنافسة على بطاقتي التأهل عن المجموعة الرابعة.

ومر المنتخب الجزائري بصعوبات مماثلة في كأس الأمم الافريقية بأنجولا في 2010 حين انهزم أمام مالاوي بثلاثية نظيفة في المباراة الاولى بمرحلة المجموعات لكنه تأهل للدور الثاني بالفوز على مالي 1-صفر والتعادل مع أنجولا بدون أهداف.