EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

من يفوز في ضربة البداية بين "محاربو الصحراء" و"نسور قرطاج"؟

تونس الجزائر

منتخبا الجزائر وتونس حان موعد مباراتهما المنتظرة في افتتاح مشوارهما في بطولة الأمم الأفريقية "جنوب أفريقيا 2013"، وكلاهما يبحثان عن بداية قوية في مجموعة تم وصفها بالموت خاصة أنها تضم أيضا كوت ديفوار وتونس.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

من يفوز في ضربة البداية بين "محاربو الصحراء" و"نسور قرطاج"؟

منتخبا الجزائر وتونس حان موعد مباراتهما المنتظرة في افتتاح مشوارهما في بطولة الأمم الأفريقية "جنوب أفريقيا 2013"، وكلاهما يبحثان عن بداية قوية في مجموعة تم وصفها بالموت خاصة أنها تضم أيضا كوت ديفوار وتونس.

يحتل المنتخب الجزائري حاليا المركز الثاني بين جميع منتخبات القارة في التصنيف العالمي الجديد الصادر عن الاتحاد الدولي للعبة (فيفاولا يتفوق عليه سوى المنتخب الإيفواري الذي يتنافس مع المنتخبين في نفس المجموعة.

بينما يحتل المنتخب التونسي المركز العاشر بين المنتخبات الأفريقية في التصنيف.

يعيش المنتخب الجزائري حالة من التوهج الكروي في السنوات الأخيرة منذ وصوله إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، كما وصل الفريق للمربع الذهبي في كأس الأمم الأفريقية 2010 في أنجولا.

بينما فشل المنتخب التونسي في بلوغ مونديال 2010، ولم يستطع اجتياز دور الثمانية في أي مشاركة بالبطولة الأفريقية منذ فوزه بلقبه الوحيد في البطولة على أرضه عام 2004 .

والأكثر من ذلك، قدم المنتخب الجزائري وجها مشرقا بقيادة مديره الفني البوسني وحيد خليلودزيتش الذي قاد حركة التصحيح وتعديل الأوضاع في الفريق بعد خروج محاربي الصحراء من مونديال 2010 صفر اليدين.

وفي المقابل ، يعاني المنتخب التونسي من تراجع واضح في مستواه على مدار السنوات القليلة الماضية، أسفر عن غيابه عن نهائيات مونديال 2010 بل إن الفريق تأهل لكأس الأمم الأفريقية الحالية من الباب الضيق وبقاعدة احتساب الهدف خارج ملعبه بهدفين بعدما تعادل مع نظيره السيراليوني (2-2) ذهابا ثم تعادل معه سلبيا في لقاء الإياب بتونس.

لكن الضغوط الواقعة على الفريق ومديره الفني الوطني سامي الطرابلسي ستدفعه بالتأكيد إلى البحث عن انتصار يحسن به صورته ويعزز أمله في المنافسة ضمن مجموعة الموت.

يبرز في صفوف المنتخب الجزائري اللاعب سفيان فيجولي نجم خط وسط بلنسية الأسباني والذي يجيد أداء الواجبين الهجومي والدفاعي ويمثل الورقة الرابحة لمحاربي الصحراء.

يعتمد الطرابلسي بشكل كبير على مهارة اللاعب يوسف المساكني صاحب الـ22 عاما لموهبته الرائعة في مركز لاعب الوسط المهاجم كما يعتمد على المهاجم القناص عصام جمعة صاحب الخبرة الدولية الكبيرة والذي ظهر بمستوى رائع في الآونة الأخيرة مما يعني أنه قد يصبح الورقة الرابحة لنسور قرطاج في البطولة الحالية.

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت