EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

قلب لموشي مع تونس وعقله مع كوت ديفوار في قمة المجموعة الرابعة

تونس البرازيل

جماهير تونس تنتظر من لاعبيه الفوز

ينتظر منتخب تونس مهمة "أصعب" الليلة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية التاسعة والعشرين التي تستضيفها جنوب إفريقيا حتى 10 شباط/فبراير، وذلك حينما يلقتي كوت ديفوار المرشح الأول للفوز باللقب.

  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

قلب لموشي مع تونس وعقله مع كوت ديفوار في قمة المجموعة الرابعة

ينتظر منتخب تونس مهمة "أصعب" الليلة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية التاسعة والعشرين التي تستضيفها جنوب إفريقيا حتى 10 شباط/فبراير، وذلك حينما يلقتي كوت ديفوار المرشح الأول للفوز باللقب.

ويعرف مدرب كوت ديفوار الفرنسي من أصل تونسي صبري لموشي تماما أن الفوز الذي تحقق على توجو كان صعبا وبفضل هدف إثر متابعة بالكعب من لاعب آرسنال الإنجليزي جيرفينيو قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، وهو لم يكن راضيا عن أداء منتخب رشحته كل التوقعات لإحراز اللقب بعد أن فشل قبل عام في غينيا الاستوائية والجابون إثر تعادله مع زامبيا سلبا وخسارته بركلات الترجيح في النهائي بعد 5 انتصارات في الأدوار السابقة.

من جانبه، أشاد مدرب تونس سامي طرابلسي بمنتخبه بعد الفوز على الجزائر بهدف ليوسف مساكني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، وأكثر من الكلام الايجابي المفعم بالمديح، لكن واقع الحال كان يقول غير ذلك لان المنتخب الجزائري كان الأفضل ميدانيا وعلى صعيد التهديد والأقرب إلى الفوز.

وفندت الصحافة التونسية ما ذهب اليه الطرابلسي وخصوصا الصادر منها باللغة الفرنسية حيث أشادت بصاحب هدف الفوز وانتقدت المنتخب ككل.

وقالت صحيفة "لوكوتيديان" غداة اللقاء "عانى نسور قرطاج كثيرا أمام الجزائر ولم يستطيعوا التحليق عاليا قبل أن يأتيهم الفرج عن طريق مساكنيفيما حملت صحيفة "لابريس" بشدة على المنتخب وقالت "كابوس. تردد مستمر، منتخب فارغ على المستوى الفردي وكذلك على الصعيد الجماعي".

واستندت الصحيفة إلى بعض الأرقام منها ان اول ركلة ركنية كانت في الدقيقة 67 وأول فرصة في الدقيقة 75 والمحاولة الأولى كانت لمساكني. انه جهد متواضع مقابل نتيجة كبيرة".

وكتبت صحيفة "لوتان" بدورها "بكثير من الحظ وقليل من المستوى حقق منتخبنا الفوز. انه انتصار مهم لبقية المشوار لكن يجب الا يخفي العجز الظاهر على مختلف مستويات اللعب".

ويبقى على المدرب سامي الطرابلسي الذي أكد أنه سينكب على دارسة الأخطاء من اجل تلافيها، أن يثبت عكس ذلك في مباراة الليلة ضد كوت ديفوار لإسكات الاصوات المنتقدة.