EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2015

الآغا يكتب : عذر غير مقبول

السد القطري

السد القطري

يقول المغربي عموته مدرب السد تعليقا على إضاعته للقب دوري نجوم قطر بعدما نال نقطتين من اصل 12 ممكنة في آخر 4 مباريات، بعد أن خسر من لخويا وقطر وتعادل مع الأهلي والسيلية قبل أن يعود لسكة الفوز على الخور بخماسية ولكن برأيي بعد فوات الأوان

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2015

الآغا يكتب : عذر غير مقبول

يقول المغربي عموته مدرب السد تعليقا على إضاعته للقب دوري نجوم قطر بعدما نال نقطتين من اصل 12 ممكنة في آخر 4 مباريات، بعد أن خسر من لخويا وقطر وتعادل مع الأهلي والسيلية قبل أن يعود لسكة الفوز على الخور بخماسية ولكن برأيي بعد فوات الأوان.. يقول مُبرراً «الأمر الصعب الذي نعاني منه هو ضغط المباريات في المرحلة الحالية خاصة بعد توقف الدوري في الدور الأول لفترتين لمدة طويلة مما أفقد اللاعبين الحافز والإيقاع البدني والفني، والآن نخوض عدة مباريات متتالية ويتطلب دائما منا الفوز، وهناك بعض اللاعبين الدوليين من كثرة خوض المباريات وتعرضهم للارهاق طلبوا مني عدم المشاركة للشعور بالتعب وانا أعذرهم تماما».

وأنا أختلف مع عموته ولا أتفق معه في تصريحه ولا في اتفاقه مع اللاعبين لأن لاعبي دوري نجوم قطر هم محترفون مائة بالمائة لاعمل لديهم سوى كرة القدم وهم كغيرهم من الفرق واللاعبين تعرضوا لنفس الظروف وإن كان لاعبو السد الدوليون تعرضوا ربما أكثر من غيرهم لضغط المباريات الدولية، ولكن لخويا والجيش هما أيضا من نفس الفئة إلى حد كبير ولم نسمع منهما نفس التبريرات، فلخويا مازال في دوري أبطال آسيا مثله مثل السد وفاز على بونيوديكور وتعادل مع النصر السعودي وفي آخر ست مباريات له في الدوري أحرز 16 نقطة من أصل 18 ممكنة كان أهمها نقاط السد نفسه، ومدربه الدنماركي لاودروب نال مدرب الشهر مرتين، وهو أول من يحقق هذا الإنجاز خلال الموسم، وهو عرف كيف تؤكل كتف الدوري، ولا أعرف إن كان سيعرف كيف ستؤكل كتف الآسيوية ولكن فوزه على بونيوديكور خارج الديار كان خطوة في الاتجاه الصحيح بعد الخسارة الكبيرة من بيروتزي والخروج بنقطة من أرضه امام النصر، ولكن الفريق لديه تسع نقاط في الملعب ست منها على أرضه امام بيروتزي وبونيوديكور والأخيرة ستكون في الرياض، وبالتالي يمكن أن يحسم الأمور قبل الوصول للعاصمة السعودية بعد أن يكون قد حسم الدوري المحلي وبالتالي يكسب الحرب على الجبهتين دون الأعذار التي سمعناها من عموته وهي أعذار تخفف الأعباء عن اللاعبين الذين يجب أن يعرفوا معنى الاحتراف خاصة وأنهم يلعبون مثل غيرهم من محترفي العالم وإذا أخذنا جيرانهم في السعودية فالأهلي والهلال والنصر والشباب يلعبون في الدوري المحلي وكأس الملك وكأس ولي العهد والآسيوية والمنتخب ومثلهم الإماراتيون مع فارق عدد المحترفين في الدوري القطري ونوعيتهم وحتى تدريباتهم، لهذا أعتقد أن تصريح عموته جانبه الصواب ولو تمكن من إحراز اللقب دون أن يخسر 10 نقاط من أصل 12 لما سمعنا نفس التصريح بل ربما سمعنا عكسه.

جيد أن يتحمل المدرب المسؤولية بكل شجاعة وأن يضع النقاط على الحروف لأنه ربان السفينة وهو من يتحمل وزر فشلها وأيضا يقطف ثمرات نجاحها وهو يعرف ذلك بكل تأكيد.