EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2014

ألمانيا "تقصف" البرازيل .. وغزة "تقصف" حيفا

المقاومة

غزة تضرب حيفا للمرة الأولى بصواريخ "ار 160"

ربما يكون اليوم تاريخيا في كرة القدم العالمية بعد الخسارة التي تلقاها منتخب البرازيل مستضيف بطولة كاس العالم 2014 أمام ألمانيا بسبعة أهداف مقابل هدف في نصف نهائي المونديال في الوقت الذي قصفت فيه المقاومة الفلسطينية في غزة مدينة حيفا للمرة الأولى في التاريخ.

  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2014

ألمانيا "تقصف" البرازيل .. وغزة "تقصف" حيفا

ربما يكون اليوم تاريخيا في كرة القدم العالمية بعد الخسارة التي تلقاها منتخب البرازيل مستضيف بطولة كاس العالم 2014 أمام ألمانيا بسبعة أهداف مقابل هدف في نصف نهائي المونديال في الوقت الذي قصفت فيه المقاومة الفلسطينية في غزة مدينة حيفا للمرة الأولى في التاريخ.

اليوم يعتبر فضيحة تاريخية بكل المقاييس للكرة البرازيلية التي انهارت على يد الماكينات وتسببت في حالة من الفزع في العالم أجمع نظرا للقسوة التي شهدتها المباراة، لكنه أيضا يعتبر يوما تاريخيا للمقاومة الفلسطينية على الأرض.

المقاومة تضرب حيفا

683

وإذا كان اليوم مشهودا في تاريخ كرة القدم فإنه أيضا يعتبر يوما لن تنساه المقاومة الفلسطينية التي استطاعت قصف مدينة حيفا للمرة الأولى في تاريخها بأربعة صواريخ تسببت في حالة من الذعر لدى الإسرائليين.

صواريخ المقاومة التي تم اطلاقها من غزة  أوقعت سلسلة انفجارات عنيفة غربي مدينة القدس المحتلة.

اعتراف إسرائيلي

 رعب إسرائيلي من الصواريخ
683

رعب إسرائيلي من الصواريخ

واعترف جيش الاحتلال الاسرائيلي بان صافرات الانذار دوت الليلة في مدن عدة باسرائيل شملت حيفا في اقصى شمالها مرورا بتل ابيب واسدود وعسقلان وقيساريا وعدد من البلدات الاخرى.

وأعلنت كتائب الشهيد عزالدين القسام الجناح المسلح لحركة (حماس) ان مقاتليها قصفوا الليلة مدينة حيفا في اقصي شمال اسرائيل بصاروخ من طراز جديد اسمته (ار 160).

683

وقالت الكتائب في بيان مقتضب انها "تمكنت من اطلاق صاروخ (ار 160) على مدينة حيفا المحتلة وذلك للمرة الأولى في تاريخ الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

كما أعلنت كتائب القسام في البيان مسؤوليتها عن قصفها مدينة القدس المحتلة باربعة صواريخ من طراز (ام 75) مدينة اسدود ب 38 صاروخ غراد ومدينة تل ابيب باربعة صواريخ (ام 75).

سكولاري يعترف ويعتذر

683

ومن جانبه قدم مدرب منتخب البرازيل سكولاري اعتذاره للشعب البرازيلي الذي شاهد منتخبه يسحق من الماكينات الألمانية بأكبر خسارة في تأريخه، قائلا إن فريقه فعل ما بوسعه لكنه واجه فريقا بارعا، وواصفا أداء لاعبي المانشافت بالرائع.

 لم يقدم مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري استقالته من منصبه بعد تعرض بلاده لأقسى خسارة في تاريخها أمام ألمانيا 1-7 اليوم الثلاثاء (الثامن من تموز/ يوليو 2014) في بيلو هوريزونتي في الدور نصف النهائي للنسخة العشرين من نهائيات مونديال البرازيل 2014.

تحمل المسؤلية

683

وقال سكولاري في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: "من هو المسؤول عن هذه النتيجة؟ أنا، أنا. اللوم على هذه الخسارة يمكن مشاركته بيننا جميعا، لكن الشخص الذي اختار التشكيلة كان أنا، لقد كان ذلك خياري. حاولنا أن نقدم ما نعرف، قمنا بكل ما في وسعنا، لكن واجهنا فريقا ألمانيا رائعا".

وتابع المدرب الذي قاد البرازيل إلى لقبها الخامس في 2002: "لم نتمكن من القيام برد فعل بعد تأخرنا بالنتيجة. حتى الألمان لن يقدروا على رواية ما حصل، لكن هذا بسبب براعتهم ويجب أن نحترم ذلك. رسالتي إلى الشعب البرازيلي هي التالية: رجاء اعذرونا على هذا الأداء. أنا آسف لعدم تمكننا من بلوغ النهائي، وسنسعى للفوز في مباراة تحديد المركز الثالث. لا يزال أمامنا ما نلعب من اجله.