EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2012

شاهد فيديو أهداف المباراة ضيفا "صدى الملاعب" : الحبسي مسؤول عن خسارة ويجان أمام الشياطين

علي الحبسي

شباك الحبسي اهتزت أربع مرات

حمل فهد خميس والدكتور عمار عوض ضيفا برنامج "صدى الملاعب" الذي قدمه الإعلامي مصطفى الأغا، الحارس الدولي علي الحبسي حارس مرمى ويجان أتليتك الإنجليزي مسؤولية خسارة فريقه بأربعة أهداف أمام مانشستر يونايتد.

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2012

شاهد فيديو أهداف المباراة ضيفا "صدى الملاعب" : الحبسي مسؤول عن خسارة ويجان أمام الشياطين

حمل فهد خميس والدكتور عمار عوض ضيفا برنامج "صدى الملاعب" الذي قدمه الإعلامي مصطفى الأغا، الحارس الدولي علي الحبسي حارس مرمى ويجان أتليتك الإنجليزي مسؤولية خسارة فريقه بأربعة أهداف أمام مانشستر يونايتد. وعلى ملعب "أولدترافورد" في مدينة مانشستر، عانى يونايتد الأمرين قبل أن يخرج بفوز عريض برباعية نظيفة جاءت في الشوط الثاني وسكنت شباك الحارس العماني.

وقال خميس إن الحبسي يتحمل مسؤولية خسارة فريقه اليوم بركلة الجزاء التي تسبب في احتسابها رغم أنه تصدى لها ببراعة، لكن لا يمكن أن نغفل أنها ركلة جزاء وهمية من البداية.

وأشاد نجم الإمارات السابق بقدرات المخضرم أليكس فيرجسون المدير الفني ليونايتد، الذي اعتبره النجم الأول بالفريق نظرا لحفاظه على هوية يونايتد على مدار نحو عشرين عاماً، حسب رأي خميس.

أما عمار عوض فقد تحول بالإشاد بلاعبي يونايتد المخضرمين بول سكولز الذي خاض مباراته رقم 700 مع الشياطين الحمر وريان جيجز وكذلك الهولندي أليكس باتنر والإنجليزي الصاعد نيك باول.

وخاض مانشستر المباراة من دون مهاجميه الأساسيين واين روني والهولندي روبين فان بيرسي الأول بداعي الإصابة والثاني لإراحته للمباراة ضد جلطة سراي التركي في دوري أبطال أوروبا.

وسنحت فرصة ذهبية ليونايتد لافتتاح التسجيل بعد مرور خمس دقائق عندما احتسب الحكم ركلة جزاء مشكوك في صحتها إثر كرة مشتركة بين داني ويلبيك والحارس العُماني علي الحبسي، لكن الأخير نجح في إبعاد كرة المكسيكي خافيير هرنانديز.

وواصل مانشستر يونايتد الاستحواذ على الكرة من دون أن يتمكن من الوصول إلى مرمى الحبسي طوال الشوط الأول، وبعد مواصلة الضغوط نجح المخضرم بول سكولز في افتتاح التسجيل إثر كرة فشل الحبسي في التقاطها فتابعها داخل الشباك، ثم كسر هرنانديز مصيدة التسلل ليسجل بسهولة الهدف الثاني.

وقام الظهير الأيسر الهولندي أليكس باتنر الذي كان يخوض أول مباراة رسمية له في صفوف مانشستر بالتلاعب بمدافعين قبل أن يسدد داخل الشباك، قبل ان يختتم الشاب نيك باول مهرجان الأهداف بتسديدة قوية من خارج المنطقة.