EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2012

ضمن ذهاب الجولة الحاسمة لبطولة أمم إفريقيا 2013 ليبيا تواجه الجزائر في دربي جوار وقمة كروية مرتقبة

ليبيا

الأنظار تتجه مساء الأحد المقبل إلى ملعب مدينة الدار البيضاء بالمغرب الذي يحتضن قمة مغاربية كروية مرتقبة وحوار جوار هام يجمع المنتخب الليبي بالمنتخب الجزائري لحساب ذهاب الجولة الحاسمة من أجل التأهل لنهائيات بطولة كأس أمم أفريقيا 2013 التي ستقام مطلع العام المقبل بملاعب جنوب أفريقيا .

  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2012

ضمن ذهاب الجولة الحاسمة لبطولة أمم إفريقيا 2013 ليبيا تواجه الجزائر في دربي جوار وقمة كروية مرتقبة

الأنظار تتجه مساء الأحد المقبل إلى ملعب مدينة الدار البيضاء بالمغرب الذي يحتضن قمة مغاربية كروية مرتقبة وحوار جوار هام يجمع المنتخب الليبي  بالمنتخب الجزائري لحساب ذهاب الجولة الحاسمة من أجل التأهل لنهائيات بطولة  كأس أمم أفريقيا 2013 التي ستقام مطلع العام المقبل بملاعب جنوب أفريقيا .

 وأكمل المنتخبين تحضيراتهما لهذه المواجهة المصيرية حيث كان المنتخب الليبي فى طريق استعداده لهذا الموعد قد أجرى عدة مباريات ودية حيث فاز على منتخب إثيوبيا بليبيا بهدفين  لهدف وتفوق على السودان بمعسكره بتونس بثلاثية ثم واصل تحضيراته بالمغرب التي كانت المحطة الاستعدادية الأخيرة وتفوق وديا على كل من الرشاد البرنوصى وبنى ملال .

أمنية ضائعة

وأكد مدرب المنتخب الليبى عبد الحفيظ  أربيش أن مباراة الاحد ستكون صعبة على المنتخبين وقال ان المباراة ستكون فى غاية الصعوبة وقد كنا نأمل خوض المباراة بليبيا للاستفادة من دعم جمهورنا لكن سوء الأوضاع الأمنية حرمتنا من ذلك  وفيما يتعلق بالمنتخب الجزائرى أوضح اربيش اننى اعرف جيدا طريقة لعب المنتخب الجزائرى الذى يضم فى صفوفه لاعبين ينشطون فى بطولات أوروبية كبيرة لكننا حضرنا جيدا لهذه المباراة  وهدفنا هو تحقيق الانتصار    وأضاف ان الشىء الذى اخشاه فى مواجهة الجزائر هو نقص خبرة لاعبى فريقى فى مثل هذه المواعيد الكبيرة مقارنة بلاعبى الجزائر وبالرغم من ذلك فان ثقتي كبيرة فى إمكانياتهم .

كانت ليبيا قد تقدمت مركزين في تصنيف ألفيفا الشهرى لتصبح فى المرتبة 36 على العالم لاول مرة والمركز الثانى عربيا بعد الجزائر والخامس أفريقيا بعد كل من ساحل العاج والجزائر وغانا ومالى .

تخوف من المحترفين

 من جهته يرى مدرب المنتخب الجزائرى البوسنى  خليلوزيتش أن اللعب أمام ليبيا على ارض محايدة لايمنح  منتخبه الافضلية والدليل على ذلك  خسارة الجزائر امام مالى على ارض محايدة بتصفيات كاس العالم لكرة القدم 2014   وأعترف مدرب المنتخب الجزائرى بصعوبة المهمة بسبب عدم جاهزية العديد من اللاعبين خاصة فى الخط الخلفى الذى يغيب عنه المدافع الدولى مجيد بوقرة بسبب الاصابة لكنه اضاف ان خبرة لاعبيه ستكون سلاحه فى تجاوز وتخطى عقبة المنتخب الليبى والتأهل على حسابه للنهائيات الافريقية .

طموحات ليبية

 واذا كان تاريخ مباريات المنتخبين يصب فى مصلحة المنتخب الجزائرى الذى كثيرا ما تفوق وتأهل على حساب ليبيا فى أكثر من مناسبة ضمن تصفيات كأس أفريقيا وكأس العالم عبر مسيرة مباريات المنتخبين الطويلة الا ان المنتخب الليبى قادر على وضع حد لهذا التفوق والسيطرة الجزائرية على مستوى المنتخبات خاصة بعد الصحوة والانتعاشة الكبيرة والتالق اللافت الذى عرفه المنتخب الليبى  الذى أنتفض على كل شىء بعد أن تحرر من كل القيود وقدم موسما استثنائيا  هذا العام وهو يخوض جميع مبارياته خارج ارضه وبعيدا عن جمهوره  وصار يلعب بروح أنتصارية عالية حيث تأهل بامتياز لنهائيات بطولة امم افريقيا بغينيا والغابون  هذا العام  فى ظل ظروف صعبة وعصيبة ثم تمكن ولاول مرة فى تاريخه من الاطاحة بمنتخب الكمرون واعتلاء قمة جدول الترتيب فى مجموعته ضمن تصفيات كاس العالم  2014 وهو المنتخب الذى لم يسبق للمنتخب الليبى الفوز عليه فيما مضى .

استياء جزائرى

 وسيقود مباراة أحفاد عمر المختار منتخب ليبيا وثعالب الصحراء منتخب الجزائر طاقم تحكيم  دولى من السنغال يقوده بادرا دياتا كحكم ساحة  ولم يرق هذا الاختيار من الاتحاد  الافريقى للاعلام الجزائرى الذى رفض بشدة تعيين هذا الحكم لخشيتها من ردة فعل غير محسوبة قد يقوم بها الحكم المذكور ليست فى صالح منتخب الجزائر ويأتى هذا التخوف عقب الحملة الشرسة التى قام بها الاعلام السنغالى ضد الحكم الجزائرى احمد بنوزة الذى سبق له ان ادار مباراة لمنتخب السنغال فى تصفيات مونديال البرازيل 2014 .

استنفار أمنى

 شهدت مدينة الدار البيضاء المغربية استعدادات أمنية مكثفة من اجل وضع الخطط الأمنية والتنظيمية للمباراة ويسعى المسوؤلون المغاربة لاعداد تنظيم محكم لهذه المبارة من اجل انجاحها والوصول بها الى بر الامان خاصة وانها ستشهد  حضور جمهور من ليبيا والجزائر الى جانب الجمهور المغربى لمتابعة هذا الدربى المغاربى القوى .

المزيد عن الكرة العربية