EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2013

الأردن تفرط في فرصة ثمينة وتتعادل إيجابيا مع أوزباكستان

منتخب الاردن لكرة القدم 2011

منتخب الأردن أمامه فرصة ثانية

فرط المنتخب الأردني في فرصة ثمينة وتعادل مع ضيفه الأوزبكي بهدف لمثله في ذهاب الملحق الآسيوي الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2014 بالبرازيل.

  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2013

الأردن تفرط في فرصة ثمينة وتتعادل إيجابيا مع أوزباكستان

فرط المنتخب الأردني في فرصة ثمينة وتعادل مع ضيفه الأوزبكي بهدف لمثله في ذهاب الملحق الآسيوي الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2014 بالبرازيل.

تقدم المنتخب الأردني بهدف في الدقيقة 30 عن طريق مصعب اللحام وتعادل سيرفر ديباروف لاوزبكستان في الدقيقة 40.

ويلتقي الفريقان مجددا يوم الثلاثاء المقبل في باختاكور في مباراة الإياب حيث يحتاج الفريق الأردني إلى الفوز بأي نتيجة أو التعادل بأكثر من هدف من أجل الصعود لملاقاة الفريق صاحب المركز الخامس في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية.

وقاد المدرب المصري حسام حسن المنتخب الأردني في أول مباراة له بتصفيات كأس العالم بعدما شارك مع الفريق في ثلاث مباريات ودية بجانب المباراة أمام سوريا في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا عام 2015 بأستراليا.

وملأت الجماهير الأردنية استاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة عن بكرة ابيه قبل ساعتين من بداية المباراة.

والتقى المنتخبان سبع مرات قبل اليوم، حيث كان الفوز حليف اوزبكستان ثلاث مرات مقابل فوز وحيد للأردن بينما تعادل الفريقان في ثلاث مواجهات.

وعلى غير المتوقع بدأت المباراة بهجوم مفاجئ من جانب المنتخب الاوزبكي في محاولة لفرض كلمته على اللقاء منذ البداية.

ووصل الفريق الاوزبكي أكثر من مرة لمرمى عامر شفيع ولكن دون أن ينجح في إدراك الشباك خلال الدقائق الخمس الاولى.

وجاءت اخطر هجمة للفريق الاوزبكي في الدقيقة السابعة بعدما سدد سيرفر ديباروف كرة صاروخية مرت بجوار القائم مباشرة.

وأنقذ عامر شفيع مرماه من هدف محقق في الدقيقة 13 من تسديدة طائشة لأحد لاعبي اوزبكستان ولكنها غيرت طريقها في الهواء وكادت تسقط في المرمى الأردني لولا يقظة شفيع.

وغاب لاعبو المنتخب الأردني بشكل واضح عن المشهد خلال الربع ساعة الأولى من المباراة رغم المؤازرة الحماسية من جانب الجماهير الغفيرة الحاضرة في استاد الملك عبد الله الثاني، وفي المقابل سيطر الفريق الضيف على مجريات اللعب تماما وفعل كل ما يحلو له داخل الملعب باستثناء تسجيل الأهداف.

وهدأ إيقاع اللعب بشكل كبير بعد مرور الربع ساعة الأولى حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب مع ميل كفة الأفضلية لصالح منتخب اوزبكستان.

وعلى عكس سير اللعب تماما تقدم المنتحب الأردني في الدقيقة 30 بعد تبادل التمرير بين مصعب اللحام وحسن محمود واحمد ابراهيم قبل أن تصل الكرة مرة أخرى إلى اللحام الذي سدد بذكاء إلى داخل شباك الحارس الاوزبكي موروتيون زوخوروف.

ولم تدم الفرحة الأردنية طويلا حيث نجح الفريق الاوزبكي في ادراك التعادل بعد خمس دقائق فقط عن طريق سيرفر ديباروف بعدما تبادل التمرير مع عادل احميدوف قبل أن يسدد كرة أرضية اصطدمت بيد عامر شفيع واحتضنت الشباك.

وكاد الفريق الاوزبكي يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 40 عبر تسديدة بعيدة المدى من فيتالي دينيسوف ولكن عامر شفيع حول الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وأنقذ شفيع المرمى الأردني من هدف محقق إثر تسديدة لا تصد ولا ترد من ديباروف، ولكن الحارس الأردني أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

ومرت الدقائق الخمس الأخيرة من أحداث الشوط الأول دون أن تشهد جديد ليخرج الفريقان متعادلان بهدف مقابل هدف.

وبدأ الشوط الثاني بمزيد من الهجوم الجماعي من جانب الفريق الاوزبكي، الذي كاد يسجل الهدف الثاني من ضربة ركنية في الدقيقة 50 ولكن الكرة مرت بالكاد فوق الشباك.

ولم تشهد الربع ساعة الأولى من أحداث الشوط الثاني أحداث تذكر حيث ظهر جليا حرص الفريقين على التأمين الدفاعي من أي هدف مباغت، في الوقت الذي لم يقدم أي منهما ما يشفع له في الوصول إلى الشباك.

وحاول الفريق الأردني أن يعتمد على الهجمات المرتدة السريعة والتمرير من لمسة واحدة ولكنه لم ينجح في الوصول إلى مبتغاه حتى الدقيقة 65.

وبشكل عام فإن الشوط الثاني جاء أضعف كثيرا من نظيره الأول حيث غلبت العشوائية على أداء الفريقين مع انعدام الخطورة بشكل شبه كامل على المرميين رغم أهمية اللقاء.

وبحلول الدقيقة 75 كان حسام حسن قد أجرى تغييراته الثلاثة في صفوف المنتخب الأردني بنزول عامر ذيب وعدي الصيفي وعبد الله ذيب بينما خرج شادي ابو هشهش وسعيد المرجان وحسن محمود.

وكاد ديباروف يسجل الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده في الدقيقة 84 من تسديدة مباغتة ولكن شفيع وقف له بالمرصاد.

وأهدر عدي الصيفي فرصة محققة للمنتخب الأردني في الدقيقة الأخيرة بعدما انفرد تماما بالمرمى الاوزبكي ولكنه سدد في اقدام المدافعين.