EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2013

الأردنيون يحيون ذكرى الجوهري والمصريون يمتنعون.. ماذا قال الأمير علي بن الحسين؟

محمود الجوهري

محمود الجوهري

بعد مرور عام على رحيل أسطورة التدريب العربي محمود الجوهري لم ينس الأردنيون ما قدمه الراحل لمنتخب بلادهم على مدار سنوات، حتى أن الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم كتب عبر موقع الاتحاد الأردني لكرة القدم رسالة رثاء للمدير الفني الراحل.

بعد مرور عام على رحيل أسطورة التدريب العربي محمود الجوهري لم ينس الأردنيون ما قدمه الراحل لمنتخب بلادهم على مدار سنوات، حتى أن الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم كتب عبر موقع الاتحاد الأردني لكرة القدم رسالة رثاء للمدير الفني الراحل.

يأتي ذلك في الوقت الذي امتنع فيه المصريون عن احياء ذكرى الجوهري في بيان رسمي للاتحاد على موقع الاتحاد المصري لكرة القدم.

وكتب الأمير علي بن الحسين على موقع الاتحاد الأردني قائلا " إن المدرب الراحل سيظل باقيًا في قلوب وعقول جميع محبيه، داخل الاتحاد وبين مشجعي النشامى بعد مرور عام على رحيله".

أضاف "ما بين ذكرى العام الأول على رحيلك إلى دار الحق، وأعوامك التي قضيتها بيننا ثمة قاسم مشترك، فأنت لا تزال تعيش معنا في كل لحظة وكل مناسبة، هى نفس الذكرى ونفس المواقف التي نتذكرها على امتداد سنوات الإنجاز وأنت تقود منتخب النشامى كمدير فني كبير، حيث أوقدت شعلة العطاء في ملاعبنا، وحتى بين مكاتبنا في الاتحاد الأردني فقد كنت المستشار الأمين،  أو حتى بعد أن  توارى جثمانك الطاهر عن أنظارنا إلى مثواه الأخير راضيا مطمئنا قبل عام".

وتابع الأمير في رثاء الجوهرى:" بقيت حاضرًا فينا، نستذكرك بكل مرحلة يمضي فيها النشامي بمشوار الإنجاز التاريخي بتصفيات كأس العالم، وبكل إنجاز تحققه المنتخبات الوطنية لكل الفئات العمرية، وأيضًا المنتخبات النسوية، ونعيش فكرك الثاقب، ونلمس يدك تمتد إلى كل عمل من أجل خير الكرة  الأردنية""

واختتم:فقيدنا المرحوم الكابتن محمود الجوهري.. لقد تابعتك على امتداد سنوات عمري مدربًا عظيمًا ولاعبًا وهدافًا ورياضيًا متسلحا بالعزيمة والإصرارعلى متابعة العمل، وكنت على الدوام من أشد المعجبين بشخصيتك ومبادئك ورباطة جأشك وهي صفات نادرة سواء في  كرة القدم أو في الرياضة بشكل عام"

أما مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري برئاسة جمال علام فقد أعرب عن كامل حزنه قائلاً فى بيانه له اليوم: "ذكراه حية فينا، ومثواه فى قلوبنا، وطيفه فى عيوننا، فقد كان بشهادة كل من عرفه أو تعامل معه رجلا بمعنى الكلمة، يعشق مصر، ومحب لعمله ولكل المحيطين به، وشهادة الخلق من شهادة الحق بإذنه تعالى".

وتابع  البيان "ولولا الظروف التى تمر بها البلاد لقام الاتحاد بإحياء الذكرى السنوية لرحيل الكابتن محمود الجوهرى بالشكل الذى يليق باسمه وتاريخه.