EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2015

فتاة عراقية تحكي قصة "كيف أنقذها نجوم برشلونة من الضياع؟"

شعبية برشلونة كبيرة بين الرجال والنساء

شعبية برشلونة كبيرة بين الرجال والنساء

بالتأكيد شعبية برشلونة الإسباني كبيرة حول العالم، لكن هناك قصص إنسانية تقع خلف الستار بسبب عشق "الفريق الكتالونيهذا ما كشفت عنه الفتاة العراية أنفال عامر، التي فقدت والدها بسبب غارة أمريكية على بلدها عام 2004.

بالتأكيد شعبية برشلونة الإسباني كبيرة حول العالم، لكن هناك قصص إنسانية تقع خلف الستار بسبب عشق "الفريق الكتالونيهذا ما كشفت عنه الفتاة العراية أنفال عامر، التي فقدت والدها بسبب غارة أمريكية على بلدها عام 2004. تحدث أنفال للإعلام الإسباني، قائلة:" أمام عيني شاهدت أبي يموت، ومن بعد هذا المشهد انعزلت تماما عن العالم، لم أخرج من بيتي".

وأضافت:" بقيت فترة طويلة في حالة انعزال، مع الوقت شاهدت أخي الأكبر ليث وهو يشاهد مباريات برشلونة، في البداية أردت مشاركته اللحظة، لكن بعد ذلك تغير كل شيئ".

وتابعت:" أداء برشلونة ممتع، وجعلني حريصة على المتابعة لكل مبارياته، وبفضل بطولاته وتألق نجومه خرجت من حالة الحزن، وعادت حياتي من جديد لطبيعتها".

وشددت على عشقها للنجم ليونيل ميسي، وأصدقائها يلقبونها بالكتالونية لحبها الكبير لبرشلونة، وبسبب النادي الإسباني، تعلقت بكل ما هو إسباني من أزياء ومشاهير، وهي دائمة المتابعة لأخبار نجوم الفريق الكروية والعائلية.

ومن الأمور الطريفة، أن لها أخ أكبر "محمد" يشجع ريال مدريد، وكثيرا وقعت بينهما مشاكل بسبب فوز برشلونة على النادي الملكي.