EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2013

جهات عليا تقنع روراوة بالترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية

محمد روراوة

روراوة قد يجمع بين عدة مناصب رفيعة في نفس الوقت

تسعى جهات رفيعة المستوى إلى إقناع محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري بالترشح لمنصب رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية خلفا للرئيس الحالي البروفيسور رشيد حنيفي.

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2013

جهات عليا تقنع روراوة بالترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية

تسعى جهات رفيعة المستوى إلى إقناع محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري بالترشح لمنصب رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية خلفا للرئيس الحالي البروفيسور رشيد حنيفي. وذكرت مصادر مطلعة ، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، أن جهات في وزارة الشباب والرياضة اقترحت على روراوة ترشيح نفسه على أن تتولى حشد الدعم له من خلال تزكيته لدى رؤساء الاتحادات الرياضية الأخرى الذين يتم انتخابهم قريبا.

ونوهت المصادر أن هذه الجهات تعهدت بنسف مشروع أي مرشح آخر يزاحم روراوة. وأوضحت أن روراوة لم يتخذ قراره بعد وأن المتعاطفين معه أقنعوا عدة شركات راعية بدعمه في مهمته الجديدة.

ولكن رورواة يرفض التعجل خاصة وأنه يواجه انتقادات عنيفة من بعض الأطراف السياسية والإعلامية التي حملته مسؤولية فشل المنتخب الجزائري في كأس أفريقيا المقامة حاليا بجنوب أفريقيا ويخشى من ترجمة مطالب رحيله إلى واقع.

وإذا ترشح رورواة لمنصب رئيس اللجنة الأولمبية وفاز به ، سيكون أول شخصية رياضية في العالم تتولى عدة مسؤوليات في آن واحد علما بأنه يسعى للترشح مجددا لرئاسة اتحاد الكرة إضافة لعضويته باللجنة التنفيذية للاتحادين الدولي (فيفا) والأفريقي (كاف) كما يشغل منصب نائب رئيس الاتحاد العربي للعبة.

وتنتهي عملية تجديد الاتحادات الرياضية بالجزائر في السابع من آذار/مارس المقبل بعقد الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم. ويحتمل أن تتبع بعد أسبوعين بإجراء انتخابات اللجنة الأولمبية.