EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2012

القربي: تونس ستعبر الجزائر وكوت ديفوار ببطولة الأمم الإفريقية

القربي

خالد القربي

أكد التونسي خالد القربي لاعب فريق السيلية القطري أن قرعة كأس الأمم الأفريقية 2013 أوقعت منتخب بلاده في المجموعة الأصعب والأقوى على الإطلاق معتبرا أن منتخبات الجزائر وكوت ديفوار وتوجو تعد من أقوى المنتخبات

 أكد التونسي خالد القربي لاعب فريق السيلية القطري أن قرعة كأس الأمم الأفريقية 2013 أوقعت منتخب بلاده في المجموعة الأصعب والأقوى على الإطلاق معتبرا أن منتخبات الجزائر وكوت ديفوار وتوجو تعد من أقوى المنتخبات على مستوى القارة وتضم عدد من المحترفين في كبرى مسابقات الدوري بأوروبا.

القربي اكد في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)  "ليس هناك شيء صعب رغم أن المجموعات التي لعبنا بها في الأدوار الأولى للنسخ الماضية من كأس الأمم الأفريقية دائما ما كانت متوازنة ولكن هذه المرة شاءت الصدفة أن نلعب في مجموعة الموت.

أضاف" عموما منتخب تونس قادر على ضمان بطاقة العبور من هذه المجموعة خاصة وأنه يضم مجموعة متميزة من اللاعبين الذين يمتلكون من الخبرة والمهارات الفردية ما يجعلهم قادرين على تخطي بقية المنافسين".

وعن رأيه في المنتخب الجزائري والتصريحات التي قيلت في الفترة الماضية حول أن بقية المنتخبات في المجموعة هي التي يجب أن تخشى منتخب "محاربي الصحراء" وليس العكس ، قال القربي "المنتخب الجزائري من المنتخبات القوية وله مكانته وقيمته واحترامه ولكن تاريخيا نحن الأفضل سواء على مستوى الأندية والمواجهات بين الفرق التونسية والجزائرية في الكؤوس الأفريقية أو حتى على مستوى المنتخبات فنحن الأفضل بدليل الفوز الأخير في كأس أمم افريقيا للاعبين المحليين ، وبالتالي منتخب تونس لا يخشى أحدا وعلى الآخرين أن يحتاطوا له والحقيقة ستظهر على الملعب".

وعن منتخب كوت ديفوار ، قال لاعب السيلية "المنتخب الإيفواري فقد جانبا كبيرا من قيمته مقارنة بحاله في السنوات الماضية وذلك يعود إلى تقدم عدد كبير من اللاعبين في السن على غرار سالمون كالو وديديه دروجبا ، وأظن أننا بالشبان الذين نضمهم في صفوفنا وكذلك خبرتنا أيضا بمثل هذه المنافسات ستجعلنا قادرين على التغلب عليه.. باختصار كل المنتخبات قوية ولكننا قادرون على تحقيق نتائج إيجابية والمرور إلى الدور الثاني."

واختتم القربي تصريحاته قائلا "بدأت أستعيد مستواي وذلك بقدوم المدرب ماهر الكنزاري الذي دربني سابقا ويعرف نقاط قوتي والمركز الذي ألعب فيه بشكل أفضل عكس المدرب السابق شتيلكه الذي كان يدفع بي في مراكز لم أعتد عليها كما أن الكنزاري منحني الثقة ودعمني وذلك انعكس إيجابيا على عطائي وستشاهدون عطاء أكبر في المباريات المقبلة.