EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

الأغا: صدى الملاعب يستضيف قريبا المغامر فيليكس فيديو.. الصدى يكشف العلاقة بين قفزة فيليكس التاريخية وكرة القدم العربية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشف برنامج "صدى الملاعب" سر العلاقة بين قفزة المغامر النمساوي فيليكس بومجارتنر من حدود الغلاف الجوي والكرة العربية والتي تتمثل في أن فيليكس قفز من كرسيه لجلب المجد لبلاده في حين يرفض المسؤولون في معظم الاتحادات العربية من ترك كراسيهم والقفز منها بالرغم من عدم تقديمهم أي جديد لبلادهم.

كشف برنامج "صدى الملاعب" سر العلاقة بين قفزة المغامر النمساوي فيليكس بومجارتنر من حدود الغلاف الجوي والكرة العربية والتي تتمثل في أن فيليكس قفز من كرسيه لجلب المجد لبلاده في حين يرفض المسؤولون في معظم الاتحادات العربية من ترك كراسيهم والقفز منها بالرغم من عدم تقديمهم أي جديد لبلادهم بل يفضلون الاستمرار في مناصبهم سنوات عديدة دون تغيير.

وقبل بداية البرنامج وضع مصطفى الأغا سؤالا عبر "تويتر" عن سر العلاقة بين قفزة فيليكس والكرة العربية ليتلقى البرنامج عبر" تويتر" العديد من الإجابات التي توقعتها الجماهير والتي تمثل معظمها في أن الكرة العربية تتطور ببطء في حين تسقط إلى الهاوية بسرعة الصاروخ، وكشف الأغا عن مقابلة حصرية قريبا عبر شاشة الصدى مع المغمر النمساوي الشهير.

واتفق ضيفا البرنامج كفاح الكعبي وعيسى الجوكم مع ماطرحه البرنامج عن سر العلاقة بين القفزة والكرة العربية حيث أكد الكعبي أن هناك العديد من المسؤولين في الاتحادات العربية الذين يرفضون ترك مناصبهم وكراسيهم معتبرين أن الكرسي سيظل خالدا لهم بالرغم من عدم تقديمهم أي نجاح يذكر للكرة العربية".

وكان المغامر النمساوي فيليكس بومجارتنر قد نجح مؤخرا بالقفز من حدود الغلاف الجوي مخترقا جدار الصوت، وحط بسلام في منطقة خالية في ولاية نيومكسيكو الأميركية، ليحطم بذلك عددا من الأرقام القياسية.

 وجاوزت سرعة المغامر النمساوي خلال قفزته التاريخية من حدود الغلاف الجوي 1342 كيلومترا في الساعة، أي ما يعادل 1,24 مرة سرعة الصوت، واستمرت قفزة "بومغارتنر" التاريخية أربع دقائق و20 ثانية قبل أن يفتح مظلته لينزل إثرها فوق صحراء ولاية نيومكسيكو في الولايات المتحدة.