EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2013

العراق يكتفي باللعب على برونزية المونديال بعد خسارة مؤلمة بركلات الترجيح

منتخب العراق للشباب

فرحة العراق لم تكتمل حتى النهاية بسبب ركلات الحظ

أهدر أسود الرافدين التقدم بهدف أمام أوروجوي، ليخسر بركلات الترجيح 7-6 بعد التعادل في الوقتين الأساسي والإضافي بهدف لكل منهما في الدور قبل النهائي يوم الأربعاء.

(أسطنبول - mbc.net) أهدر أسود الرافدين التقدم بهدف أمام أوروجوي، ليخسر بركلات الترجيح 7-6 بعد التعادل في الوقتين الأساسي والإضافي بهدف لكل منهما في الدور قبل النهائي يوم الأربعاء.

وحافظ العراق على سجله الخالي من الهزائم، رغم خروجه من المسابقة، ليكتفي بخوض مباراة المركز الثالث مع غانا التي خسرت بصعوبة 2-1 أمام فرنسا في الدور قبل النهائي أيضا.

وتقدم علي عدنان كاظم بهدف للعراق من ركلة حرة رائعة في الدقيقة 34، وكان أسود الرافدين على أعتاب الوصول إلى النهائي التاريخي، لكن أوروجوي سجلت هدفا قاتلا عن طريق البديل جونزالو بوينيو في الدقيقة 87.

وقال مهند عبد الرحيم مهاجم العراق "كنا نتمنى إدخال البسمة على الشعب العراقي لكن الحظ ما أراد ونأمل التعويض في المباريات المقبلة".

ولجأ المنتخبان إلى الوقت الإضافي، ولم تتغير النتيجة، لتحسم ركلات الحظ بطاقة الصعود للمنتخب القادم من أمريكا الجنوبية بعد أن أهدر سيف سلمان ركلة حاسمة لبلاده.

وكان المنتخب العراقي حقق أفضل إنجاز في تاريخه بالوصول للدور قبل النهائي بعدما تفوق بركلات الترجيح على كوريا الجنوبية في دور الثمانية.

وتسبب الإرهاق في تراجع أداء العراق قرب النهاية لأن هذه المباراة الثالثة على التوالي التي يخوض فيها المنتخب العربي الوقت الإضافي، بعدما حدث ذلك أيضا أمام باراجواي في دور الستة عشر للمسابقة.

ولم تكن هذه البطولة المقامة في تركيا تضم أي منتخب عربي آخر سوى مصر التي كانت تلعب في نفس مجموعة العراق وخرجت مبكرا من الدور الأول.

وستلعب بذلك أوروجواي مع فرنسا في المباراة النهائية، بينما سيلتقي العراق مع غانا على الميدالية البرونزية.

وقبل هذه البطولة، كانت أفضل نتيجة للعراق في مونديال الشباب، عندما بلغت دور الثمانية في 1989.