EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2011

مؤلف المسلسل نفى الإساءة للفتاة السورية العنصر الذكوري يغزو أنوثة "صبايا3".. وديمة قندلفت تكذب إشاعات غيابها

نجوم الجزء الثاني من صبايا

نجوم الجزء الثاني من صبايا

كشف كاتبا الجزء الثالث من مسلسل "صبايا" مازن طه ونور الشيشكلي، أن العمل لن يقتصر فقط على البطولة النسائية، وإنما سيعتمد في أبطاله أيضاً على العنصر الذكوري، بينما أكدت الفنانة السورية ديمة قندلفت مشاركتها في الجزء الثالث من المسلسل.

كشف كاتبا الجزء الثالث من مسلسل "صبايا" مازن طه ونور الشيشكلي، أن العمل لن يقتصر فقط على البطولة النسائية، وإنما سيعتمد في أبطاله أيضاً على العنصر الذكوري، بينما أكدت الفنانة السورية ديمة قندلفت مشاركتها في الجزء الثالث من المسلسل.

ونفت ديمة قندلفت ما أثير في تقارير إعلامية مؤخراً حول اعتذارها عن العمل الذي سيكون من إخراج المخرج السوري ناجي طعمي.

وقالت -في تصريحات خاصة لـ mbc.net-: "ربما ما أثار تلك الأخبار المتضاربة حول مشاركتي في العمل، هو اعتذاراي أكثر من مرة عن صبايا، وذلك لأسباب عديدة كان أهمها ضيق الوقت وارتباطي بأعمال درامية أخرى، ولكن مؤخرا ارتبطت بالعمل بشكل نهائي".

ونفت قندلفت أن تكون قد حلت كبديلة لإحدى الصبايا في العمل، مؤكدة أنها ستجسد شخصية جديدة تماماً لم تكن موجودة في الجزأين السابقين، ومن المرجح جدّا أن تقوم الفنانة قندلفت بتجسيد شخصية "هنادي" وهي صديقة جديدة للصبايا تعمل في مجال تنسيق الحفلات والأعراس النسائية.

وبالنسبة للصبايا الجدد اللاتي سيتواجدن في العمل، قال كاتبا الجزء الثالث من مسلسل "صبايا" مازن طه ونور الشيشكلي، -في تصريحات لـ mbc.net- إن "الفنانة ندين تحسين بك ستكون بطلة جديدة في الجزء الثالث بدور كتب لها خصيصاً، إضافة إلى الفنانة السورية مريام عطا اللهلافتين إلى أن تحسين بك ستجسد دور صاحبة المنزل الذي تعيش فيه الصبايا، وتعمل كمخرجة سينمائية كانت مغتربة في الخارج.

وحول الجديد الذي سيحمله العمل، أشار الكاتبان السوريان إلى أن العمل لن يقتصر فقط على البطولة النسائية، وإنما سيعتمد في أبطاله أيضاً على العنصر الذكوري، حيث سينضم إلى جانب الفنان محمد خير الجراح "قدريكل من الفنانين عبد المنعم عمايري، وأحمد الأحمد وراكان تحسين بك، إضافة إلى الفنان أندريه سكاف الذي سيقدم شخصية جديدة بعيدة تماماً عن شخصية جو، وقد تكون إحدى الشخصيات التي لم تطرح في الدراما بعد.

وحول اعتذار كل من الفنانات ديمة بياعة، وديمة الجندي وقمر خلف عن المشاركة في الجزء الثالث، أوضح كل من شيشكلي وطه، أن الفنانات لم تنسحبن من العمل كما يشاع، ولكن عندما بدأت التحضيرات للجزء الثالث كان من الضروري خلق شخصيات جديدة، وحدوتة جديدة للعمل، وأضافا أنه إن كانت شخصيات لبنى ونور ونسمة وهزار ستستمر، فلن نقبل أن تؤدي هذه الأدوار إلا الفنانات أنفسهن، مشيدين بتجربتهما مع الفنانات السالفات الذكر.

وكشف الكاتبان السوريان أن الصبايا سيخرجن في الجزء الجديد من إطار المنزل الواحد الذي كانت تجري فيه كل الأحداث والقصص، حيث ستبلغ الفتيات محافظات سورية عديدة، مثل اللاذقية وحلب، كما سيزرن مدنا عربية من أهمها دبي وبيروت.

ونفت شيشكلي أن يكون إدخال عنصر السفر إلى مدن عربية لمجرد القيام بالرحلات الترفيهية والتنزه، وإنما ستسافر بعض الصبايا بقصد العمل، وسيكون لتلك الأسفار أهمية كبيرة في سير خط المسلسل الذي يحمل كثيرا من القصص الجديدة والأحداث المشوقة في إطار كوميدي خفيف.

وأشارت الكاتبة السورية إلى أنه سيتم إدخال الصبايا في قضايا اجتماعية مختلفة للتأكيد على دور الفتاة العربية بشكل عام والسورية بشكل خاص، بالمشاركة في كل الفعاليات الاجتماعية، ولفتت إلى أن العمل سيناقش واقع الفتيات ومشاكلهن بشكل أعمق.

واعتبرت شيشكلي أن النجاح الجماهيري اللافت الذي لاقاه العمل من المحيط إلى الخليج، كان أفضل رد على كل الانتقادات التي وجهت للعمل، وأردفت "العمل لم يسئ للفتاة السورية كما ادعى البعض، فلا توجد فتاة حملت حملاً غير شرعي أو كانت لها علاقة غير سوية أو أدخلت رجلاً إلى بيتهاوتساءلت عما إذا كان الانفتاح والثقافة والتطور ومتابعة صيحات الموضة والاهتمام بالأناقة والجمال يعتبر إدانة وإساءة للفتيات السوريات.