EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2015

بعد أن مات ابنه في المدرسة.. والد التلميذ يقتحمها ويفاجئ الجميع

في رد فعل غير متوقع من والد التلميذ إسلام شريف، الطالب بالصف الخامس الابتدائي الذي لقي مصرعه على يد أستاذه بمدرسة شهداء بورسعيد بالسيدة زينب ، قام والد الضحية باقتحام المدرسة التي لفظ أبنه الصغير بها أنفاسه الأخيرة.

في رد فعل غير متوقع من والد التلميذ إسلام شريف، الطالب بالصف الخامس الابتدائي الذي لقي مصرعه على يد أستاذه بمدرسة شهداء بورسعيد بالسيدة زينب ، قام والد الضحية باقتحام المدرسة التي لفظ أبنه الصغير بها أنفاسه الأخيرة.

حيث قام والد التلميذ إسلام شريف، ضحية مدرسة " شهداء بورسعيد" صباح اليوم باقتحام المدرسة برفقة اثنان من أصدقائه وقام بطرد المدرسين والعاملين بالمدرسة وأغلق الأبواب.

و وجه والد الضحية كلامه للمدرسين ولكل العاملين في المدرسة قائلاً:"إنتوا جايين تعملوا إيه ؟ ، إبني دمه لسه مبردش والوزير قافل المدرسه ، انا مش عايز اشوف حد هنا في المدرسه" وفقا للوطن.

 وبدون تردد قام المدرسون بالخروج من المدرسة علي الفور خوفاً من اي رد فعل غير متوقع من الاب قائلين له:" من حقك تعمل اكثر من كده وإحنا هنخرج من المدرسة ومتعاطفين متعاطفين معاك ". وبعد أن نفذ الجميع مطلب والد إسلام وخرجوا من المدرسه.

و أمرت النيابة العامة بحبس مدرس تسبب في وفاة تلميذ بالصف الخامس الابتدائي بمدرسة شهداء بورسعيد بالسيدة زينب أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

وتوفي التلميذ إسلام شريف بعد تعرضه للضرب المبرح من مدرسه، وقالت وزارة التربية والتعليم إن مديرية التربية بالقاهرة فتحت تحقيقا عاجلا في الواقعة، وتم إيقاف المدرس عن العمل.

وقال الدكتور محب الرافعي، وزير التربية والتعليم، إنه سيتقدم بواجب العزاء لأسرة الطالب المتوفى، مساء الأحد، بالإضافة إلى صرف تعويض عاجل لهم.

وكان المدرس قد تعدى على الطالب بالضرب، السبت، أثناء اليوم الدراسي، ما أدى إلى سقوطه وإصابته بنزيف حاد، حتى توفي داخل مستشفى القصر العيني.