EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

نظيرة سيدة لبنانية قررت أن تتحدى واقعها بالدفتر والقلم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تحدت جهلها للقراءة والكتابة وعادت الى صفوف الدراسة، إنها نظيرة، سيدة لبنانية تجسد عزما وتحديا كبيرين تعيشها نساء في جرود لبنان رفضن الأمية واستخدمن القلم والدفتر سلاحا مضمونا في الحياة.

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

نظيرة سيدة لبنانية قررت أن تتحدى واقعها بالدفتر والقلم

تحدت جهلها للقراءة والكتابة وعادت الى صفوف الدراسة، إنها نظيرة، سيدة لبنانية تجسد عزما وتحديا كبيرين تعيشها نساء في جرود لبنان رفضن الأمية واستخدمن القلم والدفتر سلاحا مضمونا في الحياة.

 ورغم الحداثة التي قد يبدو عليها البلد، إلا أن 66% من نسائه أميات يتركزن في المناطق النائية والبعيدة عن المدن. لكن رغبتهن بالتوجه إلى سوق العمل والاعتماد على أنفسهن ماليا لإعالة أنفسهن وأولادهن دفعت العديد من النساء اللبنانيات إلى العودة لمقاعد الدراسة.

وضمن سلسلة "من حقي أن أتعلميستعرض برنامج صباح الخير يا عرب قصة سيدة تدعى نظيرة قررت أن تتخذ القلم والدفتر سلاحها في الحياة ضد الجهل وضربات الزمان.

تابعوا قصتها في الفيديو المرفق أعلاه.

آخر الاحصاءات عن الأمية في لبنان

- 10.2%  المعدل العام للأمية في لبنان

- 66%  نسبة الأمية في صفوف النساء

- 60%  في المئة من النساء الأميات تترواح أعمارهن بين 15 و64 سنة