EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2012

دراسة: هرمون النمو لا يساعد على تأخير سن اليأس

د. كريساندرا شوفيلت

د. كريساندرا شوفيلت المتخصصة بأعراض سن اليأس

دراسات أمريكية حديثة تشير إلى أن هرمون النمو لا علاقة له بتأخير سن اليأس، وتحذر من الآثار الجانبية المترتبة على تناوله.

  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2012

دراسة: هرمون النمو لا يساعد على تأخير سن اليأس

أظهرت دراسة حديثة أنه لا دليل على فاعلية هرمون النمو  في تأخير سن اليأس، بل أن تنشيطه يزيد الوضع سوءًا لمن تعاني ارتفاع ضغط الدم وداء السكري واضطرابات القلب.

 وكشفت د. كريساندرا شوفيلت المتخصصة بأعراض سن اليأس -في تقرير صباح الخير يا عرب، الاثنين 5 مارس/آذار  2012- عن أن هناك معتقدات خاطئة مرتبطة بسن اليأس، مثل تصديق كل ما هو مكتوب على الإنترنت.

وحسب ما ذكرته شوفيلت، فإن المرأة تدفع نحو 120 دولارًا  لإجراء اختبار الهرمون لتأكد أنها وصلت إلى سن اليأس، مؤكدةً أنه لا دليل علميًّا على أن هذه الهرمونات مستقرة.

وتعمل الطبيبة الأمريكية حاليًّا مع فريق من الأطباء على وضع نظام بالأطعمة الخاصة بسن اليأس يعتمد  25% من السعرات الحرارية من الدهون الصحية الموجودة في الأفوكادو وسمك التونا، و35% من السعرات من الغذاء الذي يتميز بالدهون المنخفضة والبروتينات الضعيفة، مثل تلك الموجودة في السالمون والدجاج، و40% من السعرات الحرارية في النشويات ذات السكريات الضئيلة أو المتوسطة مثل الأرز البني والشوفان.

أما المواد المحظورة فهي الكافين، والسكر، والمأكولات الحارة، والقرفة، ناصحةً بممارسة الرياضة والابتعاد عن تناول السكريات.