EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2011

فرقت بين الجسم الذي يتخذ شكل المثلث والمثلث المقلوب خبيرة أناقة لـ MBC1: أوبرا وينفري نموذج للجسم "المستطيل".. وباريس هيلتون مثال "للنحافة"

رسمت خبيرة الأناقة عليا الإدريسي الطريقة المثلى لارتداء الملابس الخاصة بالجسم المستطيل أو النحيف بما يضفي على شكل المرأة مزيدا من الجاذبية والحيوية.

رسمت خبيرة الأناقة عليا الإدريسي الطريقة المثلى لارتداء الملابس الخاصة بالجسم المستطيل أو النحيف بما يضفي على شكل المرأة مزيدا من الجاذبية والحيوية.

وقالت عليا الإدريسي: إن الجسم المستطيل عادة لا يوجد فيه أي تجسيم بحيث يصبح الجزء العلوي والسفلي بالتوازن نفسه. وفضلت الإدريسي أن ترتدي صاحبات الجسم المستطيل القصات التي تتخذ شكل الساعة الرملية مثل الأحزمة التي تضفي نوعا من التقسيم لأجزاء الجسم، وهو ما يماثل جسم الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري.

وذكرت خبيرة الأناقة -في حوارها مع صباح الخير يا عرب السبت 30 إبريل/نيسان 2011- أن الأحزمة تمنح المظهر مزيد من الأنوثة مع محاولة اختيار الملابس التي تظهر الأكمام ممتلئة وتعطي تجسيما في هذه المنطقة.

أما بالنسبة للجسم المستطيل النحيف، فقالت الإدريسي إنه يشبه جسم النجمة الأمريكية "باريس هيلتونوإن صاحبات هذا النوع من الجسم يتميزون بالنحافة إلى حدّ أقل من الوزن الطبيعي، ونصحتهم بارتداء القصات والخامات التي تتخذ شكل الجسم بالضبط وتبرز تضاريس الجسم.

ودعت الفتيات النحيفات لمحاولة تجنب الخامات السادة والاتجاه أكثر إلى الخامات التي تحتوي على طبقات كثيرة لمنح الجسم كثافة أكبر وزيادة تضاريسه.

وفرقت بين الجسم الذي يتخذ شكل المثلث والمثلث المقلوب، موضحة أن الجسم المثلث يكون فيه الجزء العلوي أضعف من حجم الأرداف بالجزء السفلي من الجسم، مؤكدة أن هؤلاء يناسبهن ارتداء بلوزة تعطي كثافة للجزء العلوي ولمنح التوازن بين الجزء العلوي والسفلي، فضلا عن اختيار القصة التي تتخذ شكلا واسعا من الأسفل حتى لا تبرز الأرداف.

أما بالنسبة لشكل الجسم الذي يتخذ شكل للمثلث المقلوب، فأشارت إلى أن هؤلاء الفتيات يكون الجزء السفلي أقل حجما من الجزء العلوي بالجسم، ناصحة -في هذه الحالة- بتجنب ارتداء قطع الملابس العلوية التي تحتوي على نقوش كثيرة أو الخامات الثقيلة، مع ارتداء أشياء تظهر الجزء السفلي أكثر امتلاء.

وعن كيفية عمل تناسق للجسد باستخدام الحزام، قالت إن موضة الأحزمة أصبحت تتمثل في اختيار الشكل العريض منها، إلا إنها لا تناسب كثيرا من الناس، فذوي الأجسام المتوازنة يناسبهم الحزام العريض، كما هو الحال بالنسبة لمن لديهم الجزء العلوي أطول من السفلي، لأنه يقلل من حجم الجزء العلوي.

وأكدت أن أكثر السيدات يواجهن زيادة الوزن بارتداء الملابس الغامقة، مشيرة في هذا الصدد إلى أن الملابس ذات الخطوط العمودية النحيفة أو المائلة تصغر من حجم الجسم، بعكس الخطوط العريضة التي تزيد من حجمه.

وشددت على أهمية مواكبة الموضة، ولكن بما يناسب طبيعة لون البشرة وشكل جسم كل امرأة، لافتة إلى أن ألوان الملابس الصارخة تتناسب أكثر مع صاحبات البشرة السمراء؛ لأنها تعكس إضاءة على الوجه، مثل الفوشيا والأصفر مع الأخذ في الاعتبار لون الشعر.

ونصحت صاحبات البشرة البيضاء بتجنب الألوان الباهتة مع إمكانية ارتداء الملابس الفاتحة والغامقة.