EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

بروفانس الفرنسية مصدر عطور الخزامى

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في جنوب فرنسا يشكل زهر الخزامى مصدر العيش لثمانين في المئة من سكان منطقة "بروفانس". والسبب هو أنها وجهة صناع العطور لشراء محاصيل الزهور، للخروج بأروع العطور العالمية.

في جنوب فرنسا يشكل زهر الخزامى مصدر العيش لثمانين في المئة من سكان منطقة "بروفانس". والسبب هو أنها وجهة صناع العطور لشراء محاصيل الزهور، للخروج بأروع العطور العالمية.

بنفسجي اللون ..رائحته تعطر أرجاء المكان ....منظره أخاذ، إنه زهر الخزامى الذي تتعدى خصائصه جمال العين لتصل إلى عمق النفس لتضفي عليها مزيدا من الهدوء والراحة.

الخزامى في حقول جنوب فرنسا لها طابع مختلف، فهي مصدر الحياة هنا حيث يباع ثمانون في المئة من محصولها سنويا إلى صناع العطور والمواد التجميلية الغنية بنفحات الطبيعة فالخزامى هنا  تستخدم لعلاج الصداع كما تضاف لماء الحمام لعلاج ألم العضلات، وهي أيضا مهدئ و فعال ضد عض الحشرات.

لور بريسنارد تقول:"خبيرة عطور زهر الخزامى هو زيت أساسي غني يساعد على الإرتخاء والنوم المريح كما نستعمله كثيرا للعناية بجمال البشرة وصفائها خاصة أنه يحتوي على روائح تجمع تناقد جمال الزهور".

منطقة الذهب الازرق المعروفة بتصنيع العطور تعتمد على ازهار متفتحة على مدار العام لاتعرف رائحة الموت بلونها الاصفر . نوع آخر من الزهور وردي بلونه،غريب في رائحته لكن هذه الغرابة تضفي جرعة من الخصوصية تميز العطر.  قطرات من خلاصة هذه الزهور الكريهة الرائحة هي التي تكمل خبايا أسرار أجمل العطور العالمية.

من الحقول الى المختبرات حيث  تنتقل خلاصة الزهور لولادة أجمل العطور ومواد التجميل الطبيعية بعد أن يتم وضعها تحت الاختبار لتجيب وتلامس  مايبحث عنه عشاق الجمال من جديد ومميز وطبيعي في الوقت نفسه.. ..

جون لويس بريسنارد خبير عطور يقول:"المستحضر يصنع ويخضع للإختبار على مدى سنة لينزل بعدها إلى الأسواق وأنا أنصح الفتيات بالعنابة ببشرتهن منذ سن 16 واختيار الكريمات المناسب حسب تقدم العمر".

الجميل في منطقة بروفونس ان العلاقة مع الجمال هي علاقة مختلفة فزوار المنطقة من أنحاء العالم يحظون بفرصة التعرف على آحدث العطور وكيفية تصنيعها وتجربتها شخصيا لمعرفة مايلائم  شخصيتهم.

اوليفيي بوصان- مؤسس loccitane يقول:"ما نقدمه نحن من خلال منتجاتنا التجميلية ليس ما ينتظره المتلقي ويكون متداولا ولكن نحن نقدم ما لا يتوقعه المستهلك ليخلق التميز والإختلاف من خلال الورود المتسعملة في خلطات العطور الممزوجة بالطبيعة والإنتعاش".

رحلة العطور ومكملاتها تنتهي في محال العطور ، لكنها تبدأ مع الاشخاص من المحال الى مرافقتهم في أوقاتهم المميزة لتصنع لهم عالما يفوح بالخصوصية والانفراد.