EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

برنامج "كفو" فتح أبواب العمل للسعوديات

تنمية الافرادد تدريبهم وتعليمه بغية تمكينهم، هذه هي ابرز سمات برنامج "كفو" الذي عمل مع عدد من النساء السعوديات وامّن لهن وظائف يستطعن من خلالها اعالة عائلاتهن من دون الحاجة الى مساعدة غريب.

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

برنامج "كفو" فتح أبواب العمل للسعوديات

تنمية الافرادد تدريبهم وتعليمه بغية تمكينهم، هذه هي ابرز سمات برنامج "كفو" الذي عمل مع عدد من النساء السعوديات وامّن لهن وظائف يستطعن من خلالها اعالة عائلاتهن من دون الحاجة الى مساعدة غريب.

برنامج "كفو" السعودي تجربة اجتماعية ناجحة بهدف القضاء على البطالة خصوصا بعدما اشار برنامج "حافز" بداية العام الحالي مدى تضخم البطالة لدى الإناث في المملكة، البرنامج نفسه اشار ايضا الى ان ثمانين بالمئة من المتقدين بالطلبات، هم من النساء.

فلطالما كانت  الحياة المستقره املا يسعى الجميع اليه بعيدا عن صعوبات الحياة وتطبيقا لمبدأ التكييف(عائشة )امرأة في عقدها الخامس خاضت تجربه العمل الاولى على مستوى التطبيق في السعوديه للسيدات

عائشة الحقوي منسقة مزارع في جامعة الاميرة نورة الرياض واحد المستفيدات من برنامج كفو تقول:"تغيرت حياتي من الاسوء الى الافضل حبث كانت في الماضي سيئه جدا اما الان الحمد لله".

مايؤرقهن كان النقل واكبر الصعوبات حضانه اطفالهن بعد تذليلها باتت الاحلام محققة والحال ميسورا..

فاتن محمد احدى المشرفات على برنامج كفو تقول:"توطين الوظائف للسعوديات

تغيير حياة الكثيرات حققها برنامج كفو..ليعطي للحياة معنى حيث فيه السيده غير المتعلمه تسعى جاهده للتدرب والتعلم  واكتساب الكثير من العلوم"..

سوسن عبد العزيزأيضا احدا المستفيدات قالت:"تغيرت حياتي بعد الراتب ولله الحمد واعتمدت غلى نفسي حتى ولم اكن متعلمه".

سميرة علي تقول:"الحضانه اهم ماكان ينقصنا فتوفرت والحمد لله توظفنا".

نوف عبدالله قالت:" أهم شى استفدت منه صرت اصرف على امي وابوي واحنا 3 بنات توظفنا ونقص وزني".     

جميل هو التكافل المجتمعي ..وكبير بحجمه ذلك العطاء الذي يرى ثمار حصاده جليا للعيان..حيث التاهيل والتمكين للفتيات السعوديات  المدربات...