EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

تدربت على يد بريطانية.. ولديها 11 حفيدًا امرأة في الخمسين.. أول مدربة سباحة سعودية

مريم عابد

مريم عابد أول مدربة سباحة في السعودية

مريم عابد اول مدربة ومنقذة سباحة سعودية في الخمسينيات من عمرها وتتمتع بحيوية ونشاط كبيرَيْن

  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

تدربت على يد بريطانية.. ولديها 11 حفيدًا امرأة في الخمسين.. أول مدربة سباحة سعودية

سجَّلت مريم عابد اسمها بصفتها أول مدربة ومنقذة سباحة سعودية. وتشرف حاليًّا على دورات تدريبية على السباحة والإنقاذ في منشآت رياضية للأطفال والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة.

تتمتع مريم بحيوية ونشاط كبيرَيْن. ولا يصدق من يراها أنها في الخمسينيات من عمرها وأن لديها 11 حفيدًا.

حسين فقيه مراسل MBC1 التقى "مريم" عابد" أول مدربة للسباحة في السعودية، في تقرير الأربعاء 19 أكتوبر/تشرين الأول 2011، والتي قالت: "عندما تدربت كان عمري 20 سنةً. وفعلت ذلك من أجل تعليم أولادي السباحة. وتعلمت الإنقاذ خوفًا عليهم لأتمكن من إنقاذهم".

وأوضحت "مريم" أنها تدربت على يد بريطانية شجَّعتها، رغم أنها كادت تيأس هي من تعلُّم السباحة، إلا أنها نجحت تدريجيًّا.

حرصها على تعليم أبنائها السباحةَ منذ 25 عامًا، كان السبب الرئيسي وراء حبها وتعلُّقها بها -على حد قولها- ما دفعها إلى تطوير نفسها بدورات تدريبية إلى أن صارت وهي في الخمسينيات من عمرها أول مدربة ومنقذة سباحة سعودية.

وتصف "مريم" عالمها الحالي بعد أن صارت مدربة، بأنها حياة أخرى جديدة وممتعة، وتحمل داخلها عزيمة المرأة السعودية القادرة على النجاح والتفوق.

وأضافت: "لحظة رؤيتي اسمي في الصحيفة بأني أول مدربة للسباحة في السعودية، بكيت افتخارًا بهذا الشيء، رغم أن أهلي كانوا معارضين هذه المهنةمتمنيةً أن تمرن جميع فتيات بلدها.

ورغم انقسام بعض عائلة مريم عابد حول طبيعة عملها، استطاعت أن تتفوق على نفسها وعلى كثير ممن التحق معها في بدايتها من المتدرِّبات.

وأشاد الأطفال بمعلمتهم "مريممشيرين إلى أنها علَّمتهم الغطس والسباحة على الظهر والبطن.