EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

الشقراوات لسن غبيات ونصف الرجال يتمنون الارتباط بهن

الشعر الأشقر

أثبتت دراسة أمريكية حديثة خطأ الأحكام المسبقة التي تربط بين الشقراوات وبين الغباء أو الحماقة، مؤكدة أن هذه الأحكام لا أساس علمي لها، بل أثبتت الدراسة عكس ذلك تماما.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

الشقراوات لسن غبيات ونصف الرجال يتمنون الارتباط بهن

(دبي – mbc.net ) أثبتت دراسة أمريكية حديثة خطأ الأحكام المسبقة التي تربط بين الشقراوات وبين الغباء أو الحماقة، مؤكدة أن هذه الأحكام لا أساس علمي لها، بل أثبتت الدراسة عكس ذلك تماما.

وكانت هذه الأحكام التي ربطت بين الشقراوات وبين الغباء وضعف التحصيل الدراسي، قد أثارت فضول فريق علمي في جامعة أوهايو الأمريكية، حيث قام بفحص بيانات أكثر من عشرة آلاف من الرجال والنساء المشاركين في اختبار للذكاء أعدته وزارة الدفاع الأمريكية لاختبار قدرات المتقدمين للعمل بها.

وجاءت نتائج تقييم المشاركين في الاختبار، مختلفة تماما عن الفكرة السائدة بغباء الشقر، والشقراوات، إذ حصلت صاحبات وأصحاب الشعر الأشقر على103.3 نقطة في المتوسط في الاختبار يليهم أصحاب الشعر البني 102.7 نقطة، ثم أصحاب الشعر الأحمر 101.2 نقطة وأخيرا أصحاب الشعر الأسود الذين حققوا في المتوسط 100.5 نقطة، وانطبقت هذه النتائج على النساء والرجال من صاحبات وأصحاب الشعر الأشقر، وفقا للدراسة التي نشرها موقع " scinexx" الألماني العلمي.

وعقب المشرف على الدراسة جاي زاجورسكي على هذه النتائج بقوله: "تقدم هذه الدراسة أدلة مقنعة على عدم وجود أساس للتمييز ضد أصحاب الشعر الأشقر بناء على لون الشعر".

المثير للانتباه أن الشقراوات حصلن على مراتب متقدمة في الجزء الخاص بقياس الذكاء في الاختبار، مقارنة بغيرهن، وأوضح زاجورسكي نتيجة هذا الجزء من التقييم بقوله: "لا يمكن أن نقول بكل تأكيد إن الشقراوات أذكى من غيرهن لأن الاختلافات ليست ثابتة من الناحية الإحصائية، لكن يمكن القول بوضوح أن الشقراوات لسن أغبى من غيرهن".

وبالرغم من هذه الأحكام المسبقة ضد الشقروات، تشير الإحصائيات وفقا لصحيفة "كولنر شتات أنتسايغرإلى أن أكثر من نصف الرجال يفضلون المرأة الشقراء، ويتمنون الارتباط بها.