EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2015

إلى رجال الجزائر.. احذروا من جرح زوجاتكم

العنف ضد المرأة

صادق النواب الجزائريون على تعديلات جديدة تشدد العقوبة على الرجل الذي يمارس العنف الجسدي والمعنوي ضد المرأة حتى وإن كان زوجها، كما نص القانون للمرة الأولى على معاقبة التحرش بالنساء.

صادق النواب الجزائريون على تعديلات جديدة تشدد العقوبة على الرجل الذي يمارس العنف الجسدي والمعنوي ضد المرأة حتى وإن كان زوجها، كما نص القانون للمرة الأولى على معاقبة التحرش بالنساء.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن التعديل الجديد على قانون العقوبات نص على  أن كل من أحدث عمدا جرحا أو ضربا بزوجته يعاقب بالسجن من سنة إلى 20 سنة، بحسب درجة خطورة الإصابة، أما في حالة الوفاة فالعقوبة هي السجن المؤبد.

كما نص التشريع الجديد على معاقبة الزوج بالسجن من ستة أشهر إلى سنتين "لكل من يمارس على زوجته أي شكل من أشكال الإكراه أو التخويف ليتصرف في ممتلكاتها أو مواردها المالية".

وشهدت جلسات مناقشة القانون جدلا واسعا داخل قبة المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمانخصوصا من النواب الإسلاميين الذين اعتبروا القانون "تدخلا في العلاقات الزوجيةوأن القانون "مستورد ومستنسخ من قوانين الدول الغربية".

ورد وزير العدل، الطيب لوح، أن التشريع يندرج "في إطار رؤية شاملة للحكومة لمحاربة كل أنواع العنف ضد المرأة مع مراعاة خصوصيات المجتمع الدينية والثقافية".

وللمرة الأولى، تم إدراج التحرش بالنساء ضمن قانون العقوبات، ونص على السجن بين شهرين إلى ستة أشهر أو الغرامة المالية ضد "كل من ضايق امرأة في مكان عمومي بكل فعل أو قول أو إشارة تخدش حياءها".

وصوت نواب الأغلبية من حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وبعض المستقلين الموالين للحكومة على تعديلات قانون العقوبات، بينما قاطع الإسلاميون جلسة التصويت، وفضل حزب العمال الامتناع.

وأظهرت إحصائيات الشرطة في 2014 أن العنف الأسري يأتي في مقدمة جرائم العنف التي تتعرض لها النساء، بأكثر من أربعة آلاف حالة.

وأشارت إحصائيات نشرتها الصحف إلى وفاة بين 100 إلى 200 امرأة سنويا جراء العنف الأسري.