EN
  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2011

أمراض القلب ترفع خطر الوفاة لدى الحوامل 100 مرة

أظهرت دراسات حديثة أن أمراض القلب والشرايين لدى الحوامل أصبحت تشكل السبب الأول للوفيات في أوروبا، مضيفة أن خطر الوفاة عند الحوامل اللواتي يعانين من مشاكل في القلب أكبر بـ100 مرة عن غيرهن.

أظهرت دراسات حديثة أن أمراض القلب والشرايين لدى الحوامل أصبحت تشكل السبب الأول للوفيات في أوروبا، مضيفة أن خطر الوفاة عند الحوامل اللواتي يعانين من مشاكل في القلب أكبر بـ100 مرة عن غيرهن.

وتعقيبا على الموضوع، قال دكتور عمر حلاق -استشاري أمراض القلب- إن المرأة التي تعاني أمراض القلب يتوجب عليها استشارة الطبيب، والتعرف على تأثير أدوية القلب التي تتناولها على صحة الجنين.

وأضاف حلاق -في حواره مع صباح الخير يا عرب الأربعاء 7 سبتمبر/أيلول 2011-: "قد لا تعرف المرأة أنها تعاني من مرض القلب إطلاقا، وأثناء الحمل تكتشف أن لديها مشكلة، ما يتطلب عناية أكثر لعدم وجود تقييم سابق قبل الحمل".

وحول إمكانية حدوث الحمل لدى المرأة المصابة بأمراض القلب، قال دكتور عمر حلاق: "يعتمد ذلك على المشكلة الموجودة لدى المرأة في القلب، فبعض الأمراض يمكن معالجتها ويمكن حدوث الحمل بشكل طبيعي، وهناك أمراض أخرى غير قابلة للإصلاح، خاصة التشوهات الخلقية بالقلب، التي تسبب ضعفا شديدا في عضلة القلب، مما يقف عائقا أمام حدوث الحمل.

وأشار ضيف البرنامج إلى أن قلب الأم مسؤول عن ضحّ الدم للأم والجنين، ومن ثم في حالة وجود ضعف في ضخ الدم يكون نموه غير طبيعي، كما تكون الأم بحاجة إلى أدوية قد تؤثر سلبيا على صحة الجنين.

يشار إلى أن النساء المصابات بأمراض القلب تسجل لديهن نسب مرتفعة من الولادات القيصرية، خصوصا لدى النساء اللواتي ينتظرن مولودهن الأول، كما بلغت نسبة وفيات الأجنّة لدى هؤلاء النساء إلى 4.5%؛ أي أكثر بعشر مرات من المعدل الطبيعي.