EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2012

أعشاب شرق آسيوية تزيدك صحة وجمالا

ما هي الأعشاب الشرق آسيوية التي باتت تستخدم في كل أنحاء العالم للحفاظ على الصحة والجمال؟

  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2012

أعشاب شرق آسيوية تزيدك صحة وجمالا

الدكتورة نجاة السماوي الشذر أكدت أن أسرار الجمال والصحة في الفلبين وأستراليا ونيوزلاندا، تعتمد على أعشاب ومواد طبيعية انتشرت لتصبح عالمية، ومنها:

في أستراليا، زيت شجرة الشاي، يوجد أكثر من 300 نوع، وهو منتشر عندنا، ابتدأ انتشاره في ثلاثينيات القرن الماضي، توضع الزيوت في بحيرات، والناس يسبحون فيها لمكافحة الفطريات والمفاصل، أوصلها للعالم الغربي هو المكتشف الكابتن كوك، حيث كان يعالج بحاريه بهذه الطريقة، وصارت تصنع كريمات لحبوب الشباب والصدفية والحساسية.

في الفلبين، يصنعون الفحم، وهي مادة قيمة تطرد الفطريات والتسمم في الجسم، وتستخدم للشعر والجمال والصحة، وهي تباع الآن كحبوب الفهم، تشاركول، في كل مكان في العالم، وحتى الأطباء يصفوه، لأنه يخرج الفطريات من جسم الإنسان، يجب الا نأخذه مع الأدوية لأننا لن نستفيد منها، كونه يطرد كل شيء في المعدة، فهو جيد من التسمم الغذائي، أيضا أقنعة لحبوب الشباب، ولفطريات في الأقدام.

في نيوزلاندا، خلاصة القواقع البحرية الخضراء، هي ليست أسماك لكنها تعيش على الطحالب الخضراء الموجودة في البحار، ترعاها الدولة وهي مادة قيمة، بدأوا يسوقوها، وهي في الكثير من البلدان حاليا، هي جيدة لآلام المفاصل، وكعلاج بعد امراض السرطان، وتسخدم للحساسية، وهي بالزبط زيت القواقع الخضراء.

وفي نيوزلاندا، مادة البروبوليز، وهي مادة يجمعها النحل، ويضعها على أبواب الخليجة وفي زواياها لحمايتها من التلوث، وهي تستخدم كأقنعة للجمال وكمضاد للفطريات في الجسم، وهي تشرب أيضا.